التاريخ د المغرب

من ويكيپيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فلوس رومانية من القرن الثالث تلقاو فمدينة الصويرة.

تاريخ ديال المغرب من بعد الثقافات لي بانو قبل التاريخ بحال لي تلقاو الأثار ديالها ف جبل إيغود وتافوغالت تايرجع لألاف السنين. وتيبدا من تاسيس ديال مملكة موريطينية والممالك الأمازيغية القديمة، حتى لتاسيس ديال الدولة المغربية من طرف سلالة الأدارسة ومن بعد جاو سلالات اسلامية اخرين، ومن تما لعهد الحماية وتالفترات مابعد الإستقلال.

الأثار لي تلقاو فالمغرب بينو بلي هاذ المنطقة كانو عاشو فيها الناس قبل 400000 سنة عل الاقل. ولكن التاريج المسجل ديال المغرب تيبدا مع الإستعمار الفينيقي للسواحل المغربية مابين القرن الثامن والتاسع قبل الميلاد. ولكن المنطقة عاشو فيها الامازيغ شي ألاف السنين قبل من الفينيقيين. والقرن الخامس قبل الميلاد، وسعات مدينة قرطاج السيطرة ديالها على السواحل. وبقاو تما حتى لافان ديال القرن الثالث قبل الميلاد، من بعد ولاو الملوك الأصليين تايحكمو دوك المناطق. ومن القرن الثالث قبل الميلاد حتى للقرن الرابع بعد الميلاد كانت المنطقة تايحكموها الحكام الأصليين الأمازيغ.

تعرضات المنطقة للغزو من المسلمين فلول ديال القرن الثامن الميلادي، ولكن انفصلت على الخلافة الاموية من بعد ما ناضت الثورة البربرية عام 740. من بعد نص قرن، تاسسات الدولة المغربية من طرف الأدارسة. وفالعهد ديال لمرابطين ؤ لموحدين كان المغرب كايسيطر على المغرب الكبير واسبانيا. أما السعديين فحكمو المنطقة من عام 1549 حتال 1659، تبعوهوم العلويين من 1667 حتى لدابا، لي مازالين تايحكمو المغرب.

ف 1912 ومن بعد الازمة المغربية وأزمة أكادير، تسنات المعاهدة ديال فاس، وقسمات المغرب مابين الحماية دالفرنسيس والحماية دصبليون. وف 1956، ومن بعد 44 عام ديال الحكم الفرنساوي، حصل المغرب على الإستقلال ديالو من فرنسا. ومن بعد وقت قصبر رجع أغلبية الأراضي لي كانو تحت السيطرة ديال سبانيا.

المغرب ماقبل التاريخ[بدل | بدل لكود]

بيينات الحفريات الأثرية بلي المغرب عاشو فيه لاسلاف ديال الهوموسابيينس، وحتى شي أنواع بشرية مبكرة. فعام 1971 تم ليكتيشاف ديال شي عظام متحجرة لواحد سلف بشري عمرو 400،000 عام في سلا.[1] وفعام 1991 تجبدات العظام ديال العديد من الهوموسابينس ف جبل إيغود، وملي تدار ليها التأريخ بالتقنيات الحديثة في عام 2017 تبين بلي لعمر ديالهم مكايقلش على 300000 عام، هادشي للي كايجعلها أقدم الأمثلة على الهوموسابيينس في العالم.[2] فعام 2007، تم ليكتيشاف ديال شي حبات ديال صدف صغيرة مثقبة في تافوغالت كايوصل لعمر ديالها لشي 82000 عام، هادشي للي كيجعلها أقدم دليل تلقى على الزينة الشخصية فالعالم.[3]

في العصور لحجرية الوسطى، ما بين 20،000 و5000 سنة، كانت لجغرافيا ديال المغرب كاتشبه لسافانا أكثر من المناظر الطبيعية القاحلة للي كاينة دابا.[4] واخا كانعرفو غير شوية على المستوطنات في المغرب فداك الوقت، ولكن الحفريات للي تدارو فبلايص خرين فالمنطقة المغاربية بيينات بللي كان فيها بزاف ديال الحيوانات والغابات مناسبة للصيادين والملتقطين ديال العصر الحجري الوسيط بحال دوك ديال لحضارة لقبصية.[5]

ففترة العصر الحجري الحديث، للي تبعات العصر الحجري الوسيط، كانت سافانا كايحتلوها الصيادين والرعاة. زداهرات ثقافة ديال هاد الصيادين ورعاة ديال العصر الحجري الحديث حتى بدأت هاد المنطقة كاتجف بعد 5000 ق.م. بسباب التغيرات المناخية. كاتشتارك المناطق الساحلية ديال لمغرب الحالي في للول ديال العصر الحجري الحديث في ثقافة ديال فخار الكارديوم اللي كانت شايعة فمنطقة البحر المتوسط كلها. وبيينات الحفريات الأثرية بللي تدجين الماشية وزراعة المحاصيل طرات فالمنطقة فديك الفترة. في فترة العصر النحاسي، وصلت حضارة القدور الجرسية للساحل الشمالي ديال لمغرب.

التاريخ القديم[بدل | بدل لكود]

قرطاج (تقريبا 800 - 300 قبل الميلاد)[بدل | بدل لكود]

واحد الصحن فينيقي مصبوغ بلحمر، من لقرن السابع قبل من لميلاد ، تلقا ف لجزيرة د موكادور، الصويرة. لمتحف د سيدي محمد بن عبد الله.

لوصول د لفينيقيين ل الساحل لمغريبي كان دليل على أن الشمال د لمغريب غاتحكمو قوى برانية بزاف د لقرون. التجار لفينيقيين اخترقو لغرب د لبحر لأبيض لمتوسط قبل القرن الثامن قبل الميلاد، ومن بعد بناو ديبووات د لملحا ولخام على جنب الساحيل وعلى لأنهار ف لمغريب.[6] ومن بين المستوطنات لقديمة د لفينيقيين كاينا شالا وليكسوس وموغادور.[7] ؤموكادورمعروفة على أنها أقدم مستعمرة فينيقية من اللوول د لقرن السادس قبل من الميلاد.[8]

مللي دخل لقرن الخامس قبل الميلاد، وسعات لولاية د قرطاج السيطرة ديالها على أغلب الشمال د إفريقيا. ؤطورات قرطاج لعلاقات التجارية ديالها مع لقبائل لأمازيغية الداخلية، ووكانت كاتعطيهوم واحد الضريبة سنوية باش إضمنو التعاون ديالهم معاهوم ف لإستغلال د لمواد لخام[9]

موريطنية (تقريبا ما بين 300 قبل لميلاد - 430 بعد لميلاد)[بدل | بدل لكود]

لمعلومات كثر: موريطنية و موريطنية طنجية
النقوش الرومانية اللي تلقاو ف الصويرة، لقرن الثالث.

كانت موريطنية مملكة أمازيغية مستاقلة من لقرن الثالث قبل لميلاد كأقل تقدير، في حين أنه كاينين أدلة من مراجع قديمة كتوثق أن مملكة موريطانيا كانت موجودة بالفعل فالقرن السادس قبل الميلاد، بل أنها دخلت فحرب مع قرطاج فأواسط القرن الخامس حسب جستانو فأواخر نفس القرن كيقول ديودوروس الصقلي بلي جيش قرطاج كان فيه جنود موريين و حنا عارفين أن الملك القرطاجي حانون طلب مساعدة عسكرية من الموريين على حساب ما قال جستان، و جغرافيا موريطانيا هي لمنطقة للي ف شمال لمغريب دابا. كان أول ملك معروف لموريطنية حسب كتابات تيتوس ليفيوس هو الملك باگا. لبعض من التاريخ ديالها لمسجل كيتعلق بلمستوطنات لفينيقية ولقرطاجية بحال ليكسوس ؤشالا. حكمو لملوك لأمازيغ لمناطيق دخلانية ؤكانو كايسايطرو على لمناطيق لإستيطانية الساحلية د قرطاج ؤروما، غالبا على أساس أنها تابعة ليهم، وسمحوا بتواجد د لحكم الروماني. فعام 33 قبل الميلاد ولات عميلة للإمبراطورية الرومانية، من بعد تحولات لمقاطعة كاملة من بعد ما الإمبراطور كاليجولا عدم آخر ملك ديالها، اللي هو بطليموس لموريطني، (40 م).

سايطرت روما على لأراضي الشاسعة اللي ما كانتش محددة، بالتحالفات اللي دارتها مع لقبائل عوض لإحتلال لعسكري، ؤوسعات السيطرة ديالها غير على لمناطيق اللي كانت نافعة من الناحية لإقتصادية ؤلا اللي كانت يمكن تدافع عليها بلا ما تزيد لقوة لبشرية. وداكشي علاش، لإدارة الرومانية ما عمرها فاتت دوك لمناطيق لمحصورة ف السهل الساحلي الشمالي والويدان. شكلت هاد لمنطقة لإستراتيجية جزء من لإمبراطورية الرومانية، اللي تحكمات على أنها موريطنية الطنجية، وكانت لعاصمة ديالها هي مدينة وليلي.

لبقايا الرومانية د وليلي

ف لفترة د لإمبراطور الروماني أوغسطس، كانت موريطنية دولة تابعة، وكانو لحكام ديالها، بحال يوبا الثاني، كايسيطرو على كاع لمناطيق اللي جات ف لجنوب د وليلي. ولكن السيطرة الفعالة د الفيلق الروماني وصلات لحد منطقة شالا كولونيا (كاسترا "Exploratio Ad Mercurios" جنوب شالا هي أقصى لجنوب اللي تكتاشف حتى لدابا). بعض المؤرخين كايعتاقدو بللي لحدود الرومانية وصلت حتا ل الدار البيضاء، واللي كانت ديك ساعا معروفة بسميت أنفا، واللي استقرو فيها الرومان كمرسى.

ف لعهد د جوبا الثاني، أسس أوغسطس ثلاثة د لمستعمرات، بمواطنين رومانيين، ف موريطنية حدا الساحل د لمحيط لأطلسي اللي هوما: يوليا كونستانتيا زيل، يوليا فالنتيا باناسا، ؤإوليا كامستريس باببا. أوغسطس غايأسس فاللخر 12 مستعمرة ف لمنطقة.[10] ف ديك لفترة، عرفات لمنطقة اللي كاتسيطر عليها روما واحد التطور اقتصادي كبير، بلفضل د الطرقان الرومانية اللي تبنات. فاللول مكانتش لمنطقة كاملها تحت السيطرة د روما، ؤغير ف لوسط د لقرن الثاني فاش تبنا واحد الليمس ف لجنوب د سالا للي كبر وليلي. تقريبا ف عام 278 م حولو الرومان لعاصمة ديالهم لإقليمية ل طنجة ؤوليلي بدات كاتفقد لأهمية ديالها.

دخلات لمسيحية للمنطقة ف لقرن الثاني لميلادي، وتحولو ليها الناس ف لمدن من لعبيد وحتى من لمزارعين لأمازيغ. وف لافان د لقرن الرابع لميلادي، ولات لمناطق الرومانية مسيحية، وكانت غزوات على لقبائل لأمازيغية، اللي تحولوا بعض لمرات بشكل جماعي. كيما تطورات لحركات لإنشقاقية ولهراطقة، اللي كانت غالبا واحد الشكل من لأشكال د لإحتجاجات السياسية. كان ف لمنطقة عدد كبير من السكان ليهود حتاهوما.

لمغرب لإسلامي لقديم (تقريبا ما بين 1060ؤ700)[بدل | بدل لكود]

لمغريب لكبير من بعد الثورة لأمازيغية[11]

لغزو لإسلامي (تقريبا 700)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main بدا لغزو لإسلامي للمغريب لكبير فوسط لقرن السابع لميلادي، ؤما كمل تال اللول د لقرن الثامن. ؤجاب معاه اللغة العربية ؤلإسلام. وخا كان لمغريب طرف من لإمبراطورية لإسلامية االكبيرة، كان فاللول غير إقليم تابع لإفريقية، ؤكانو لحكام كايعينهم لحاكم المسلم اللي كاين ف لقيروان.[12]

دخلات لقبايل لامازيغية ف لإسلام، ولاكينهم بقاو محافظين على لقوانين لعرفية ديالهم. كيما كانو كايخلصو الضرائب ولجيزية للحكام لمسلمين الجداد.[13]

الثورة لأمازيغية (740 - 743)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main ف عام 740 ميلادي، دارو لأمازيغ ثورة ضد لخلافة لأموية اللي كانت حاكمة، ؤاللي بداوها لخوارج. بد التمرد ما بين لقبائل لأمازيغية ف لغرب دلمغرب، وانتشر بالزربة ف كامل لمنطقة. واخا وقف هاد التمرد ؤتلاشى عام 742 م قبل ما يوصل للقيروان، ولاكين الحكام الأمويين ف دمشق ولا حتى لخلفاء ديالهم لعباسيين ما عمرهم قدرو باقي إفرضو لحكم ديالهم على لمناطق اللي جات ف لغرب د إفريقية. خرج لمغريب من السيطرة لأموية ولعباسية، ووتقسم لبزاف ديال الدول أمازيغية صغيرة ؤمستقلة بحال بورغواطة وسيجيلماسا ونكور، وحتى تلمسان وتاهرت اللي كانو ف لغرب د لجزائر.[11] ؤصاوبو لامازيغ نسخة خاصة بيهم من لإسلام. شي وحدبن منهم، بحال بنو إيفرن، حافطو على علاقتهم بالطوائف لإسلامية لمتشددة ؤالراديكالية، وشي وحدين خرين، بحال بورغواطة، صابو دين جديد سينكريتي أو مخلط خاص بيهوم.[14][15]

برغواطة (744 – 1058)[بدل | بدل لكود]

لبرغواطين كانوا واحد لإتحاد د للمجموعات دلقبائل لأمازيغية اللي كانت كاتعيش جنب الساحل د لمحيط لأطلسي د لمغرب، لي كاينتاميو لقبيلة مصمودة لأمازيغية.[11] من بعد ما تحالفو مع التمرد ديال لخواريج الصفرية ف لمغرب ضد لأمويين، قدرو يأسسوا دولة مستقلة (744 - 1058) ف منطقة تامسنا جنب الساحل د لمحيط لأطلسي ما بين أسفي ؤسلا تحت لحكم د طريف المطغري.

سيجيلماسة (700 – 1300)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main

صونطر تجاري د سيجيلماسة على طول د طرݣان تجارية ف صحرا لكبيرة، c. 1000–1500. كارينات ذهب معلمين ب لقهوي لفاتح.

سيجيلماسة كانت مدينة مغربية من لقرون الوسطى ومركز تجاري على لحافة الشمالية د الصحراء لكبرى. كاينين الأنقاض د لمدينة على جنب نهر زيز ف واحة تافيلالت حدا مدينة الريساني. تميز التاريخ د لمدينة ببزاف د لغزوات من سلالات لأمازيغية. كانت حتى للقرن ربعطاش، لمحطة الشمالية د الطريق التجارية د الصحراء لكبيرة، ؤكانت وحدة من لمراكز التجارية لمهمة ف لمغرب لكبير ف لعصور لوسطى.[16]

مملكة نكور (710 – 1019)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main كانت مملكة نكور واحد لإمارة متمركزة ف منطقة الريف ف لمغرب. كانت لعاصمة ديالها ف اللول ف تمسمان، من بعد انتقلت لنكور. تأسست لمملكة ف عام 710 ميلادي واللي أسسها هو صالح بن منصور. ف لحكم ديالو، دخلات لقبائل لأمازيغية لمحلية للإسلام، ولكن طيحوه من بعد وبدلوه بواحد أخر من الزيديين من قبيلة نافزة. بدولو من بعد الرأي ديالهم وعاودو رجعو ابن منصور. حكمات سلالة د بني صالح، من بعد حتى ل عام 1019.

ف عام 859، دخل للمملكة مجموعة من 62 د الباطوات من لفايكنج، اللي غلبو واحد لقوة مورية ف نيكور اللي حاولو يتدخلو ف النهب ديالهم ف لمنطقة. من بعد ما بقاو ثمانية يام ف لمغرب، رجعو لفايكنج ل سبانيا ؤمشاو مع الساحل الشرقي[17]

سلالة لأدارسة (789 – 974)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main

مدرسة لقرويين ف فاس، أسستها فاطمة لفيهرية ف لفترة د لأدارسة فلقرن التاسع.

كانت سلالة لأدارسة نظام إسلامي تأسس ف لمغرب،[18] واللي حكم من عام 788 حتال عام 974. تسما على سميت لمؤسس ديالو إدريس للول، ولد حفيد لحسن بن علي، ؤكايعتاقدو بعض لمؤرخين بللي لأدارسة هما لمؤسسين د الدولة لمغربية للوولى.[19]

الفاطميون والأمويون ؤدول زناتة (تقريبا 900 - 1060)[بدل | بدل لكود]

ختل هاد التوازن ف لبدايات د 900، مللي وصلو لفاطميين للمغرب لكبير. من بعد ما ستولو على السلطة ف إفريقية بوقت قصير، غزاو لمغرب، ؤفتحوا كل من فاس وسجيلماسة. كان لمغرب مقسم ديك ساعا، حيث كانو لحكام لفاطميون ولمجموعات لمتشددة الجديدة والتدخل من الأمويين لأندلس كلهم كايتقاتلو على لمنطقة. لحكام المحليين لإستغلاليين باعو ؤعاودو باعو الدعم ديالهم لأعلى مزايد. ف عام 965، غزا لخليفة لفاطمي لمعز المغرب مرة أخيرة ونجح ف تأسيس ديال واحد النظام. من بعد بوقت قصير، نقلو الفاطميين لإمبراطورية ديالهم للشرق ف مصر، بعاصمة جديدة ف لقاهرة.[محتاج مصدر]

عيينو الفاطميين الزيريين، اللي هما قبيلة من زناكة متمركزة ف إفريقية، باش يراقبو لمناطق لقربية اللي كايسايطرو عليها. واخا هاكداك، الزيريون ما قدروش يمنعو لمغرب من أنه يخرج من السيطرة ديالهم وطاح بين يدين د مجموعة من مشايخ زناتة لأمازيغية لمحلية، وأغلبهم من عملاء لخليفة د قرطبة، بحال مغراوة ف منطقة فاس ولمنافسين ديالهم الرحل، بنو يفرن ف الشرق.[محتاج مصدر]

السلالات الأمازيغية (تقريبا 1060 – 1549)[بدل | بدل لكود]

القبة المرابطية، بناوها المرابطين ف القرن 12[20]

كان المغرب ف أقوى لحالات ديالو مللي حكماتو واحد سلسلة من السلالات لأمازيغية، للي طلعات للحكم من لجنوب د جبال الأطلس ووسعات الحكم ديالها لجيهة شمال، وخداو بلاصت لحكام المحليين.[محتاج مصدر] ف القرن حظاش وطناش تأسسات بزاف ديال السلالات الأمازيغية المهمة واللي أسسوهوم المصلحين الدينيين، كل سلالة منهوم كانت مبنية على كونفدرالية قبلية واللي سيطرو على المغرب الكبير والأندلس لكثر من 200 سنة.[محتاج مصدر] عطات السلالات الأمازيغية (المرابطين، الموحدين، المرينيين ؤالوطاسيين) للأمازيغ واحد لقدر من الهوية الجماعية والوحدة السياسية.[محتاج مصدر]

سلالة المرابطين (c. 1060 – 1147)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main سلالة المرابطين (c.1060-1147) لأصل ديالهم من قبيلة لمتونا الأمازيغية اللي تابعة لصنهاجا. قدرو أنهم يوحدو المغرب من بعد ما تقسم بين شحال إمارة ديال زناتة ف لأواخر ديال القرن العاشر، وضموا لإمارة ديال سيجلماسا وبرغواطا (تامسنا) للحكم ديالهم.

ف لحكم ديال يوسف بن تاشفين، دعاو لأمراء ديال الطائفة المسلمة ف الأندلس المرابطين باش إدافعو على الاراضي ديالهم من الممالك المسيحية. كانت لمشاركة ديالهم حاسمة بحيت أنهم منعو سقوط الأندلس. بعد ما قدر يوسف يصد القوات المسيحية عام 1086، رجع لأيبيريا عام 1090 وضم أغلبية الطوائف الكبيرة.[21]

بدات القوة د المرابطين كاتنقص من النص اللول ديال القرن طناش، حيث ضعافت السلالة من بعد ما خسرو ف معركة أوريك ؤبسبب التحريض ديال الموحدين. شكل لغزو ديال الموحدين لمراكش عام 1147 السقوط ديال المرابطين. واخا هاكاك، بقاو بعض لأجزاء منهم (بنو غانية) كايناضلو ف جزر البليار وتونس.

سلالة الموحدين (1147–1248)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main

صومعة حسان, صومعة ماكملش البني ديالها تبنات فعهد الموحدين

الموحدين كانو حركة مغربية[22][23] أمازيغية تأسست في القرن طناش.[24]

بدات الحركة د الموحدين من بين القبايل د مصمودة ف الجنوب د المغرب من طرف ابن تومرت. ف اللول أسسو الموحدين دولة أمازيغية ف تنمل ف جبال الأطلس ف عام 1120 تقريباً.[24] وقدرو يطيحو المرابطين من الحكم د المغرب من عام 1147، مللي غزا عبد المؤمن الغومي (حكم ما بين 1130-1163) مراكش وعلن راسو كخليفة. من بعد وسعو السلطة ديالهم على المغرب الكبير كاملو من عام 1159. وتبع الأندلس نفس لمصير د المغرب ؤإيبيريا الإسلامية كاملها، اللي ولات تحت لحكم د الموحدين من عام 1172.[25]

سلالة المرينيين (1248–1465)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main

Chefchaouen was founded in 1471 by the Moriscos, Moorish exiles from Iberia.

كانت السلالة د المرينيين من المسلمين السنة[26] أصلهم من قبيلة زناتا الأمازيغية اللي حكمات المغرب الكبير من القرن تلطاش حتا للقرن خمسطاش.[27][28]

طييحو المرينيين سلالة الموحدين اللي سيطروا على المغرب عام 1244،[29] وسيطروا واحد الفترة قصيرة على المنطقة المغاربية كلها ف المنتصف د القرن ربعطاش. دعموا المملكة د غرناطة في الأندلس في القرن تلطاش وربعطاش. حاولو يلقاو ليهوم بلاصة ف الجانب الأوروبي من مضيق جبل طارق ولكن خسرو ف معركة ريو سالادو ف عام 1340 وسالات من بعد الغزو القشتالي للجزيرة الخضراء في عام 1344.[30]

سلالة الوطاسيين (1471–1549)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main

كانو الوطاسييين واحد السلالة اللي حكمات لمغرب. أصلهم من زناتا الأمازيغية، بحال المرينيين.[31] كانو جوج د لعائلات قراب بيناتهم، وجندو المرينيون بزاف د الوزراء من الوطاسيين.[31]

سلالة السعديين (1549–1659)[بدل | بدل لكود]

قالب:Main

مدينة أيت بنحدو مصورة بالليل

ابتداء من عام 1549، لمغريب حكماتو مجموعة من السلالات اللي كانو كاينسبو راسهم للشرفا، وادَّعاو بأنهم من النسب ديال النبي محمد. أول وحدين من هاد الأنظمة السياسية كانو هوما السعديين اللي كانوا في الحقيقة امازيغيين من منطقة اقا فسوس و اختارو فالبدية تارودانت عاصمة ليهم ومن يعد مادخلو لمراكش رجعوها عاصمتهم، حكمو المغرب من 1549 حتا ل 1659. من 1509 حتال 1549، كانو الحكام السعديين كايسيطرو غير على المناطق الجنوبية. وْمن جهة خرا كانو كايعتارفو بالحكم ديال الوطاسيين حتال 1528، بسبب تزايد القوة ديال السعديين هجمو عليهم الوطاسيين، ومن بعد واحد لمعركة بيناتهم، دارو معاهدة تادلة عتارفو فيها الوطاسيين بالحكم ديال السعديين على الجنوب د المغرب.[32]

ف عام 1659، تعلن على محمد الحاج بن أبو بكر الدلائي، شيخ الزاوية الدلائية،[33] كسلطان المغرب من بعد ما طاحت سلالة السعديين.[34]

سلالة العلويين (من 1666)[بدل | بدل لكود]

لعلويين

مقالات خرين[بدل | بدل لكود]

لمصادر[بدل | بدل لكود]

  1. Hublin, Jean Jacques (2010). "Northwestern African middle Pleistocene hominids and their bearing on the emergence of Homo Sapiens" (PDF). In Barham, Lawrence; Robson-Brown, Kate (eds.). Human Roots: Africa and Asia in the middle Pleistocene. Bristol, England: Western Academic and Specialist Press. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 September 2015. تطّالع عليه بتاريخ 14 January 2014.
  2. Ghosh, Pallab (2017-06-07). "'First of our kind' found in Morocco". BBC News.
  3. "World's Oldest Manufactured Beads Are Older Than Previously Thought". Sciencedaily.com. 2009-05-07. تطّالع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  4. 1984 D. Lubell. Paleoenvironments and Epi Paleolithic economies in the Maghreb (ca. 20,000 to 5000 B.P.). In, J.D. Clark & S.A. Brandt (eds.), From Hunters to Farmers: The Causes and Consequences of Food Production in Africa. Berkeley: University of California Press, pp. 41-56.
  5. D. Rubella, Environmentalism and Pi Paleolithic economies in the Maghreb (c. 20,000 to 5000 B.P.), in, J.D. Clark & S.A. Brandt (eds.), From Hunters to Farmers: Causes and Consequences of Food Production in Africa, Berkeley: University of California Press, pp. 41–56
  6. Pennell 2003, p.5
  7. "C. Michael Hogan, Mogador: Promontory Fort, The Megalithic Portal, ed. Andy Burnham". Megalithic.co.uk. تطّالع عليه بتاريخ 2010-01-31.
  8. Sabatino Moscati, The Phoenicians, Tauris, ردمك 1-85043-533-2
  9. The Cambridge history of Africa. Vol. 2, From c.500 B.C. to A.D. 1050. Fage, J. D. Cambridge: Cambridge University Press. 1978. p. 121. OCLC 316278357. ردمك 9781139054560.CS1 maint: others (link)
  10. Data and map of Roman Banasa
  11. 11.0 11.1 11.2 Georges Duby, Atlas Historique Mondial, Larousse Ed. (2000), pp.220 & 224 (ردمك 2702828655)
  12. Abun-Nasr 1987, p.33
  13. Abun-Nasr 1987, pp.33-34
  14. Abun-Nasr 1987, p.42
  15. G. Deverdun, "Bargẖawāṭa", Encyclopédie berbère, vol. 9, Edisud, 1991, pp.1360-1361
  16. Lightfoot, Dale R.; Miller, James A. (1996), "Sijilmassa: The rise and fall of a walled oasis in medieval Morocco" (PDF), Annals of the Association of American Geographers, 86: 78–101, doi:10.1111/j.1467-8306.1996.tb01746.x, مؤرشف من الأصل (PDF) في 2012-07-23, تطّالع عليه بتاريخ 2016-10-10
  17. "Northvegr - A History of the Vikings". مؤرشف من الأصل في 2009-08-17. تطّالع عليه بتاريخ 2016-10-10.
  18. Hodgson, Marshall (1961), Venture of Islam, Chicago: University of Chicago Press, p. 262
  19. Moroccan dynastic shurfa’‐hood in two historical contexts: idrisid cult and ‘Alawid power in : The Journal of North African Studies Volume 6, Issue 2, 2001 [1]
  20. Empires of Gold | Hour Three | Season 1 Episode 3 | Africa's Great Civilizations, تطّالع عليه بتاريخ 22 November 2019
  21. Maxime RODINSON, « ALMORAVIDES », Encyclopædia Universalis [en ligne], consulté le 23 octobre 2014. URL : http://www.universalis.fr/encyclopedie/almoravides/
  22. Bernard Lugan, Histoire du Maroc ردمك 2-262-01644-5
  23. Concise Encyclopaedia of World History, by Carlos Ramirez-Faria, pp.23&676 [2]
  24. 24.0 24.1 "Almohads | Berber confederation".
  25. Buresi, Pascal, and Hicham El Aallaoui. Governing the Empire: Provincial Administration in the Almohad Caliphate (1224–1269). Studies in the History and Society of the Maghrib, 3. Leiden: Brill, 2012. https://books.google.com/books?id=jcn8ugAACAAJ.
  26. Ira M. Lapidus, Islamic Societies to the Nineteenth Century: A Global History, (Cambridge University Press, 2012), 414.
  27. "Marinid dynasty (Berber dynasty) – Encyclopædia Britannica". Britannica.com. تطّالع عليه بتاريخ 24 February 2014.
  28. C.E. Bosworth, The New Islamic Dynasties, (Columbia University Press, 1996), 41–42.
  29. قالب:In lang"Les Merinides" on Universalis
  30. Niane, D.T. (1981). General History of Africa. IV. p. 91. ردمك 9789231017100. تطّالع عليه بتاريخ 24 February 2014.
  31. 31.0 31.1 C.E. Bosworth, The New Islamic Dynasties, (Columbia University Press, 1996), 48.
  32. H. J. Kissling, Bertold Spuler, N. Barbour, J. S. Trimingham, F. R. C. Bagley, H. Braun, H. Hartel, The Last Great Muslim Empires, BRILL 1997, p.102 [3]
  33. E. George H. Joffé, North Africa: nation, state, and region, Routledge 1993, p. 19
  34. Michaël Peyron, « Dila‘ », in: Gabriel Camps (dir.), Encyclopédie berbère – Chp. XV. Édisud 1995, pp.2340–2345 (ردمك 2-85744-808-2)
  • جستان Justin ك.21.4.7 الصفحة 255 في النسخة الفرنسية.
  • ديودوروس الصقلي ك.13.80.3
  • جستان Justin ك. 19.2.4