لإملاء ديال لكتابة بلأمازيغية

من ويكيپيديا

لإملاء ديال لكتابة بلأمازيغية هو لكتابة اللي كاتستعمل باش تكتب اللوغات لأمازيغية. فلعصور لقديمة لكتابة لأمازيغية لقديمة هي اللي كانت كاتكتب بيها لأمازيغية، وتلقاو كتابات قدام ونقوشة على لحجر بهاد لكتابة.[1] من مورا لينتيشار ديال لإسلام، لعولاما ولفقهة لأمازيغ ستاعملو لكتابة لأمازيغية بلعربية.[2] دابا كاينين تلاتة ديال لكتابات بلأمازيغية: تيفيناغ، لكتابة لأمازيغية بلعربية ولكتابة لأمازيغية باللاتينية.[3] مجموعات مختالفين فشمال إفريقيا كايستاعملو كتابات مختالفين على حساب السياسة ولإديولوجية اللي محفزاهوم إديرو هاكّاك.[3]

تيفيناغ[بدل | بدل لكود]

تيفيناغ (بلكتبة تاعها: ⵜⵉⴼⵉⵏⴰⵖ، بالنوسخة ديال التوارݣ: ⵜⵊⵉⵏⵗ أولّا ⵜⵊⵏⵗ، بلكتابة لأمازيغية باللاتينية: Tifinaɣ هي كتابة ديال أبجد كايتكتبو بيها اللوغات لأمازيغية.[4] تدارت لفباية جديدة مبنية على هاد السيستيم دلكتابة فلقرن 20 وتسمات تيفيناغ الجديدة أولّا تيفيناغ دليركام (بالنݣليزية: Neo-Tifinagh). هاد النوسخة ديال لكتابة كاتستعمل رسميا فلمغريب باش تتقرا لأمازيغية لمعيارية لمغريبية فلمدارس لبتيدائية والنشير ديال لكتوبة.[5][6]

لاتينية[بدل | بدل لكود]

لكتابة لأمازيغية باللاتينية (باللوغات لأمازيغية: Agemmay Amaziɣ Alatin، أݣَمّاي أمازيغ ألاتين) هو نوسخة ديال لكتابة اللاتينية اللي كايتكتبو بيها اللوغات لأمازيغية. تعتامد فلقرن 19 وفيه بزاف ديال لحروف.

عربية[بدل | بدل لكود]

تصاور[بدل | بدل لكود]

عيون لكلام[بدل | بدل لكود]

  1. ^ Briggs, L. Cabot (February 1957). "A Review of the Physical Anthropology of the Sahara and Its Prehistoric Implications". Man. 56: 20–23. doi:10.2307/2793877. JSTOR 2793877.
  2. ^ Ben-Layashi, 2007, p: 166
  3. ^ a b Larbi, Hsen (2003). "Which Script for Tamazight, Whose Choice is it ?". Amazigh Voice (Taghect Tamazight). New Jersey: Amazigh Cultural Association in America (ACAA). 12 (2). تطّالع عليه ب تاريخ 17 دجنبر 2009.
  4. ^ To a limited extent: See Interview مؤرشف 2008-05-03 فموقع وايباك ماشين with Karl-G. Prasse and Penchoen, 1973 p: 3
  5. ^ "Institut Royal de la Culture Amazighe" (بلفرانساوية). Ircam.ma. تطّالع عليه ب تاريخ 2015-07-14.
  6. ^ "Institut Royal de la Culture Amazighe". Ircam.ma. تطّالع عليه ب تاريخ 2015-07-14.