فاطنة بنت الحسين

من ويكيپيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فاطنة بنت الحسين
معلومات عامة
زيادة 1935
سيدي بنور
لوفاة 6 أبريل 2005 (69/70 عام)
لمغريب
لجنسية لمغريب
لميهنة مغنية
معلومات خرى
ستيل شعبي مغربي ترجم
لألة صوت بشري ترجم


فاطنة بنت الحسين (زيادة فسيدي بنور ف 1935، توفات ف 6 أبريل 2005) مغنية عيطة مغربية. هي من أهم فناني العيطة في القرن العشرين فالمغرب، وكانت متخصصة فالعيوط العبدية والمرساوي والعيوط الحوزية والحصباوية. فاطنة ارتبطات بزاف بمجموعة ولاد بنعكيدة لدرجة أن السمية الفنية ديالهوم كانت لمدة طويلة "فاطنة بنت الحسين وولاد بنعكيدة".[1]

حياتها[بدل | بدل لكود]

بدات فاطنة لغنا فاش كانت صغيرة، وكانت كاتغني فالمواسم العراس فمنطقة دكالة. العائلة ديالها ماكانوش راضيين على أن بنتهوم تغني، عليها مشات هاجرات لليوسفية باش تخدم وتغني مع فرقة الشيخ المحجوب ومراتو الشيخة خدوج العبدية.

من بعد تلاقات مع فرقة ولاد بنعكيدة، فوسط السبعينات[2]، اللي دارت معاهوم مسار طويل وارتابط الإسم ديالهوم بجوج فأغاني نجحات نجاح كبير فالمغرب.

في غشت 2005، أي ربع شهور من بعد ما ماتت، تم التكريم ديالها من طرف وزارة الثقافة وجهة عبدة دكالة خلال المهرجان الوطني لفن العيطة فآسفي.

قال عليها المفكر والكاتب المغربي حسن نجمي: "رغم أن بنت الحسين اشتغلت مع شيوخ وشيخات عديدين، فإنها بعد مجموعتها الغنائية الأولى التي سجلت معها عددا من الأسطوانات، عثرت في مجموعة أولاد بن اعكيدة على أسرتها الفنية الحقيقية الثانية وسجلت معهم أكثر من مائتي أغنية، سواء من قصائد وبراول العيطة أو من الأغاني الشعبية. ولم تبتعد عن المجموعة إلا بعد أن تقدمت في السن وتعب الجسد والصوت، ثم قررت الاعتزال بعد عودتها من الديار المقدسة قبل ثلاث سنوات، كما أكدت لي ذلك في لقاء جمعنا معا ببيت الفنان حجيب فرحان بالرباط".

الريبيرتوار[بدل | بدل لكود]

فاطنة بنت الحسين خلات أكثر من 100 أغنية منها أغاني ديالها أو إعادة غناء أغاني تراثية مشهورة وقديمة ديال العيطة، من أهمها:[3]

  • هاداك حبيبي
  • مولاي عبد الله الوالي - اللي هي فالأصل مولاي التهامي.
  • بريولات - قصائد زجلية لمولاي التهامي
  • بين الجمعة والثلاث
  • عيسى بن عمر كال كلام
  • ركوب الخيل
  • مولاي الطاهر
  • الحب المغدور
  • خربوشة
  • الشاليني
  • دايرة يديا فيديه
  • الربطة زغبية

لمصادر[بدل | بدل لكود]