نيوزيلاندا

من ويكيپيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نيوزيلاندا

Aotearoa (mi)

Flag of New Zealand.svg Coat of arms of New Zealand.svg
نشيد الله يحفض نيوزيلاندا
لعاصيمة ويلينڭطون
الساكينة
شحال دالسكان 5,112,300 (2020)
اللوغات الرسمية لماورية
اللوغة دليشارة ديال نيوزيلاندا
نڭليزية
متوسط ديال لعمر 81.61244 (2016)
لجغرافيا
لميساحة 268,021 كم²
لقمة لعالية اوراكي - جبل كوك (3,724 م)
لبلاصة الطايحة سهول تاييري (−2 م)
تاريخ
توارخ مهمة تشريع وستمنستر لعام 1931 (1931)
لإدارة
نضام الدولة ملكية برلمانية
Monarch of New Zealand إيليزابيط التانية
رئيس وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن
لبرلمان برلمان نيوزيلندا
سلطة لقضائية لكبيرة Supreme Court of New Zealand
لقتيصاد
لبيطالة (شوماج) 6 % (2014)
مؤشر التنمية لبشرية 0.917 (2017)
لفلوس دولار نيوزيلندي
معلومات خرا
توقيت ديال لبلاد ڭرينيتش + 13
ڭرينيتش + 12
رمز لبلاد NZ
رمز لانترنيت ‎.nz‎
رمز التيليفون +64
نماري د ليرجونس 111
جيهة د صوڭان ليسر
السيت الرسمي govt.nz

نيوزيلاندا (بالنݣليزية: New Zealand) أولّا أوطياروا (Aotearoa فلوغة لماوري) هي دولة ݣزيرة كاينة فأوقيانوسيا. هي دولة عندها سيادة جات فلجانوب لغربي ديال لمحيط لمهدن. فيها جوج ݣزاير كبار (لݣزيرة دالشمال ولݣزيرة دلجانوب) معا بزاف دلجزر خرين صغار. هاد لجزر جاو فلجانوب الشرقي ديال ؤسطراليا. نيوزيلاندا هي وحدة من لبلايص اللخرين اللي كتاشفهوم لبشري، حيتاش بعيدة بزاف على أي بلاصة فلعالام. هاد لفترة اللي ماكانوش فيها الناس، كانت نيوزيلاندا بلاصة فين قدرات بزاف ديال النياتات ولحيوانات تطور لأشكال ماكايناش فقنت آخور ديال لأرض.

لعاصيمة ديال نيوزيلاندا هي ويلينݣطون وأكبر مدينة فيها هي أوكلاند. هاد لمدون بجوج كاينين فلݣزيرة دالشمال. أكبر مدينة فلݣزيرة دلجانوب هي كرايستشورتش.

اللوغات الرسمية فلبلاد هوما النݣليزية، لوغة شعب لماوري ولوغة ليشارة ديال نيوزيلاندا. ماعمّر كان عند النݣليزية شي وضع رسمي فلقانون دلبلاد، ولايني كاتعتابر لوغة رسمية واخّا هكّاك بسباب ليستيعمال ديالها لكبير.

ݣال جرنان ف2010 باللي نيوزيلاندا جات التامنة فالترتيب ديال أسعد لبلدان فلعالام.[1]

السمية[بدل | بدل لكود]

فلوغة شعب لماوري، الدولة سميتها أوطياروا (Aotearoa). هاد لكلمة كاتعني "لأرض ديال السحابة لبيضة الطويلة". Ao كاتعني سحابة، tea كاتعني بيض وroa كاتعني طويل. السمية نيوزيلاندا جات من النݣليزية، وكاتعني "زيلاندا الجديدة" (زيلاندا هي إقليم فهولاندا، وكاتعني أرض لبحر فلهولاندية)، من مورا ماكتاشفهوم لبحّار لهولاندي هابيل طازمان.

التاريخ[بدل | بدل لكود]

الناس اللولين[بدل | بدل لكود]

التاريخ ديال نيوزيلاندا كايرجع لهادي 700 عام فاش أول مرة تكتاشفات على يد شعب لماوري، واللي ولّات عندهوم تقافة ديالهوم بوحدهوم. على غير التقافات لاخرة ديال لمحيط لمهدن، التقافة ديال لماوري كانت مبنية على لقرابة بلفاميلات ولملكية ديال لارض، وعلى لعكس ديال لخرين، قدرو يتأضابطاو مع موناخ بارد عوض لموناخ السخون ديال ݣزاير لبحر لاخرين. ماكاينش حتى شي أتر خلّاوه الناس فنيوزيلاندا قبل لأتار ديال كاهاورا تيفرا، وهو أتر ديال لبركان دتاراويرا اللي كان تار ف 1314 ميلادية.[2] التحليل ديال شي حبوب داللقاح بيّن باللي تشعلات لعوافي فلغابات دلبلاد، الشي اللي خلّا شي عولاما يفسروه باللي لبشري كان عايش فنيوزيلاندا مابين 1280 و1320 ميلادية.[3][4]ولاد وحفاد هاد لمهاجرين اللي جاو من لبحر لنيوزيلاندا هوما اللي غايولّيو من بعد شعب لماوري، حيتاش صاوبو تقافة ديالهوم بوحدهوم. ماكاينش شي دليل باللي كانت تمّا شي تقافة قبل من تاعت لماوري.[5][6]

لسيتيعمار لأوروپي[بدل | بدل لكود]

فاميلة سكوطلاندية مهاجرة لنيوزيلاندا ف1844. رسمها ويليام ألزوورت، كاينة فلمتحف ديال نيوزيلاندا/تي پاپا طونݣاريوا، ويلينݣطون.

أول مستكشيف أوروپي معروف باللي شاف نيوزيلاندا هو هابيل طازمان نهار 13 دجنبر 1642.[7] ف1643 دار هاد لبحّار خريطة للغرب ديال لݣزيرة دالشمال، ولبيعتة ديالو رجعات لإندونيسيا بلا ما يحطّو الرجل فنيوزيلاندا. لمستكشيف لبريطاني جيمز كوك اللي وصل لنيوزيلاندا فأكتوبر ديال 1769 فالرحلة ديالو اللولة (من لأصل ديال تلاتة دالرحلات)، كان هو أول ؤروپي يجيب دورة على لݣزاير تاع نيوزيلاندا ويرسم ليهوم لخاريطة.[8] من لبدية ديال لقرن 18، كانو بزاف ديال لبحّارة والتجار ولمستكشيفين كايجيو بشكل منتاضم للبلاد.

ف 6 فبراير 1840 سناو شي ناس جايين من جيهة لمملكة لمتحدة وكتر من 500 من لقيّاد ديال شعب لماوري واحد لمعاهدة سمّاوها معاهدة وايطانݣي.[9][10] هاد لمعاهدة كانت غاتخلّي نيوزيلاندا تولّي تحت التاج لبريطاني ويكون عند شعب لماوري نفس لحقوق اللي كاينين عند الشعب لبريطاني فالنوسخة النݣليزية، أما فالتفسير ديال لماوري، هاد لمعاهدة كاتعطي للتاج غير حكم عندو جهد ضعيف كايسميوه "كاواناطانݣا".[11] ف1 يوليوز 1841 ولّات نيوزيلاندا مستاقلة على لحوكومة ديال نيوساوت ويلز، اللي هي ويلاية كاينة فؤسطراليا.[12]

كانت لمدابزة مابين لمستوطنين اللي كانو جايين ياخدو لارض وشعب لماوري على الطرجامة ديال شي بنود وصلات بيهوم لحروب نيوزيلاندا من 1843. فلباقي ديال لقرن 19 ولبدية ديال لقرن 20 كان واحد ستيطان بريطاني مجهد بزاف. التأتير ديال لمرضات لأوروپية الصعيبة[13]، حروب نيوزيلاندا ولفرض ديال لقانون والسيستيم دليقتيصاد لأوروپي خلّا لأغلبية ديال لأرض فنيوزيلاندا تدوز للأوروپيين وشعب لماوري يتفقر. ولّا عند لمستعمارة واحد لحوكومة مكلفة فلخمسينات ديال لقرن 19. من التسعينات دلقرن 19 لبرلامان ديال نيوزيلاندا دوّز قوانين بحال لحقوق دلعيالات، اللي خداو لحق باش يصوتو ف1893،[14] والتقاعود ديال الناس لكبار.

لقرون 20 و21[بدل | بدل لكود]

عسكر ديال نيوزيلاندا فلحرب لعالمية اللولة. تخادت التصويرة نهار 14 أبريل 1916.

من مورا ماولّات نيوزيلاندا ضومينيون عندو حكم داتي مع ليمبراطورية لبريطانية ف1907، كانت الدولة عضو مزيان فيها وشي 100 ألف حاربو معاها فلحرب لعالمية للولا.[15] من مورا لحرب، سنات الدولة معاهدة ڤيرصاي ف1919 وتزادت مع لبلدان اللي كانو فعصبة لأمم، وتبعات سياسة برانية مستاقلّة، واخّا كانت بريطانيا مازال متحكّمة فلعسكر ديالها. فاش شبكات لحرب لعالمية التانية ف1939، ساهمات نيوزيلاندا باش تدافع على بريطانيا وتحارب فحرب لمحيط لمهدن بشي 120 ألف دلعسكر.[16] من التلاتينات ولّا ليقتيصاد ديال لبلاد منضّم بزاف وتصاوب سيستيم ديال الريعاية ليجتيماعية.[17] لوزير اللول مايكل جوزيف صاڤيدج كان ݣال باللي "لعدالة ليجتيماعية خصها تكون هي لمبدأ اللي كايݣيّد ليقتيصاد، اللي هو براسو خاص يتبع ليحتياجات ديال لمجتمع."[18] من لبدية ديال لخمسينات ولّا شعب لماوري كاينتاقل للمدون بسباب الزياد ديال السكان منهوم،[19] والتقافة ديالهاوم طرا ليها نبيعات.[20] هادشي جاب لمضاهرات دلحركة لماورية اللي كانت على قبل يحاربو لعنصورية، الشي اللي خلّا لحوكومة تعتارف بمعاهدة وايطانݣي فاللخر ديال لقرن لعشرين.[21]

ليقتيصاد ديال لبلاد تأتر بزاف بأزمة ليصانص د1973، ولخسارة ديالها لسوق ديال التصدير كبيرة وهي لمملكة لمتحدة (من مورا مادخلات للجماعة ليقتيصادية لأوروپية)، وبالتضخوم الزايد. هادشي خلّا نيوزيلاندا ماشي غير تقلّب تلقا سواق جداد، ولايني تعاود تشوف فلهوية ديالتها (فلخمسينات كانت التقافة ديال الناس دنيوزيلاندا محافضة ومتأترة بزاف ببريطانيا).[22][23] ف1984 الشعب صوت على لحوكومة دلعمال الرابعة اللي جات فوسط واحد لأزمة قتيصادية ودستورية.[24] السياسات ديال لحوكومة دلعمال التالتة تبدلو بسيستيم قتيصادي فيه تعهود باش تدخل لبلاد للسوق لحرّة. السياسة لبرانية من مورا 1984 ولّات حرة كتر فاش قدرات تدير فبلادها مينطاقة مافيهاش النووي. لحوكومات اللي جات من بعد قدرات تحافض على اللي دارتو لحوكومة الرابعة، واخا مرة مرة كايهدنو لجو ديال السوق لحرّة.[25][26]

ݣنازة فويلينݣطون على الناس اللي ماتت فلكسيدة ليرهابية ديال كرايستشورتش.

نيوزيلاندا باقي عندها روابط واخا ماشي رسمية معا بريطانيا، وبزاف ديال الشباب فنيوزيلاندا كايسافرو لتما باش يعيشو "تجربة مورا لبحر" حيتاش كاينين قوانين ديال لڤيزا اللي راها مرخوفة.[27] جون كي ربح لينتيخابات ديال نونبر 2008 وخلّا لحيزب ديالو يأسس لحوكومة لوطنية لخامسة.[28] ف2011 ضرب زلزال كبير مدينة كرايستشورتش، تالت أكبر مدينة فلبلاد من ناحية شحال دالسكان فيها، الشي اللي أتّر علي ليقتيصاد دلبلاد.[29] تحالوف ديال الليبيراليين خدا لحوكومة ديال نيوزيلاندا فأكتوبر 2017، وتأسسات لحوكومة دلعمّال السادسة، ومن لمهمّات اللي عندها هي يحارب مشكل كبير ديال السكنى.[30] ف15 مارس 2019 مشا إرهابي لجوج جوامع فكرايستشورتش وقتل 51 واحد وهوما كايصلّيو الصلاة دالجمعة[31][32]، وصور هادشي لايڤ. جاسيندا أردرن اللي هي لوزيرة اللولة ديال نيوزيلاندا ݣالت باللي هادا "واحد من ليام لكحلين ديال نيوزيلاندا"[33] وكانت مجهودات باش يتضامنو مع الجماعة لمسلمة[34] ويجي لمنع ديال لبنادق اللي راها نص-أوطوماطيك.[35][36]

الدولة[بدل | بدل لكود]

التقسيم ديال لبلاد ولمدون[بدل | بدل لكود]

لجيهات ولأقاليم ديال نيوزيلاندا

نيوزيلاندا مقسومة لسطاش جيهة (نݣا طاكيوا، "Ngā takiwā" بلوغة لماوري) باش لحوكومات لمحلية تسير راسها براسها. 11 من هاد لجيهات مسيرة من عند لمجاليس دلجيهات (التقسيم اللول دلحوكم)، وخمسة مسيراهوم لحوكومة ديال الدولة على يد السلطات دلأقاليم اللي هي التقسيم التاني فلحوكم، واللي كاتدير لمهام ديال لمجاليس دلجيهات.[37][38] هاد لجيهات هوما: نورطلاند، أوكلاند، وايكاتو، خليج پلينتي، ݣيزبورن، خليج هاوك، طاراناكي، ماناواطو فانݣانوي، ويلينݣطون، طازمان، نيلصون، مارلبورو، الساحل لغربي، كانطربوري، أوطاݣو وساوتلاند.[39][40]

لأغلبية ديال الشعب دنيوزيلاندا كايعيش فلمدون، غير 15.9% هوما اللي عايشين فڤيلاجات أولّا فمجتمعات ديال لفلاحة. ويلينݣطون هي لعاصيمة ديال نيوزيلاندا، أمّا أوكلاند هي أكبر مدينة وفيها شي مليون و470 ألف دلبشري. مدون خرين كاينين فلݣزيرة دالشمال هوما هاميلطون، نيوپلايماوت وناپيي. مدون فلݣزيرة دلجانوب هوما كرايستشورتش، دونيدين، نيلصون وإينڤيركارݣل.

لحوكومة والسياسات[بدل | بدل لكود]

كنيسة ديال الديانة دالراتانا. دوك الجوج دالصومعات هوما مميزات ديال لبني دالراتانا.

نيوزيلاندا هي دولة ملكية دستورية وديموقراطية برلامانية. الرئيس ديال الدولة هي إيليزابيط التانية. لوزيرة اللولة هي جاسيندا أرديرن اللي كاترأس لحيزب دلعمال. كايتدارو نتيخبات فلبلاد كولّا 3 سنين.[41] نيوزيلاندا هي بلاد بلا نووي: ماكايستاعملوش النووي فلينتاج ديال التريسينتي وماعندهومش سلاح من داك النوع.

الشعب[بدل | بدل لكود]

فليحصاء ديال 2018 شي 4 دلمليون و699 ألف كانو ساكنين فنيوزيلاندا.[42] ولأغلبية ديالهوم عندهوم أصول من ؤروپا.[43] النيسبة ديال لماوري، اللي هوما السكان لأصليين دنيوزيلاندا هي 16.5%، أولّا شي 775 ألف دلبشري.

الناس ديال نيوزيلاندا كايسميو راسهوم كيوي (بالنݣليزية: Kiwis). هاد السمية جات من الطير دلكيوي اللي كايتعتابر هو الطير لوطني. لݣزيرة دالشمال صغر من لݣزيرة دلجانوب، ولايني هي اللي فيها لعدد لكبير دلبشر (3 دلمليون). تقريبا النص ديال الشعب متدين، وشي 48.2% هوما ناس لادينيين على حساب لإحصاء د2018[44]، هادشي اللي كايخلي الناس ديال نيوزيلاندا مابين الشعوب اللي علمانية بزاف.[45][46] الديانة لكبيرة فلبلاد هي لمسيحية، واللي واصل لعدد دالناس اللي متدينين بيها ل37.0%. كاينين ديانات اللي جاية من لمسيحية فنيوزيلاندا، بحال الرينݣاتو والراتانا.[47] جيهة أوكلاند هي اللي فيها أكبر تنوع ديني فلبلاد.[48]

لجغرافيا[بدل | بدل لكود]

لجيولوجيا[بدل | بدل لكود]

كاينة نيوزيلاندا فلحدود مابين الصفيحة لهندية لؤسطرالية والصفيحة دلمحيط لمهدن. هاد الجوج دالصفايح تصادمو مابيناتهوم والصفيحة دلمحيط لمهدن تدفنات تحت لؤسطرالية لهندية، فالشمال ديال لݣزيرة دلجانوب. بسباب هادشي ولّات دكسة ديال لبراكين خارجة من لرض وخدّامة، باقي حتال دابا. فهاد لݣزيرة مازالين هاد الجوج دالصفايح كايتزادحو، ومنهوم كايخرجو زلازل بحال زلزال كرايستشورتش 2011. التصويرة اللي فالجنب كاتبين باللي لݣزيرة دالشمال كاينة فالصفيحة لهندية لؤسطرالية، أمّا لݣزيرة دلجانوب كاينة لأغلبية ديالها فالصفيحة دلمحيط لمهدن. نيوزيلاندا مازالا نشيطة جيولوجيا، وغاتبقى هكاك ماحد لݣزاير كاينين فوق لحدود تاع الصفايح.[49][50][51] أقدم لحجار اللي تلقاو فنيوزيلاندا كايرجعو لهادي 512 مليون عام.

لموناخ[بدل | بدل لكود]

لموناخ ديال نيوزيلاندا

لموناخ ديال نيوزيلاندا متنوع بزاف حيتاش التضاريس ديال لبلاد كتار[52]، واخا غالب عليه الطابع لبحري. ݣاع لمدون كايجيها مابين 620 ملم (بحال كرايستشورتش) و1317 ملم (بحال مدينة فارانݣاري).[53] ميلفورد ساوند كايطيح فيها كتر من 6700 ملم فلعام ديال الشتا، وغير 100 كيلوميطر للشرق، مدينة أليݣزاندرا ماكاتفوتش فيها 300 ملم فلعام.[54] لمعدل ديال لحرارة فلعام كاين مابين °10 فلجانوب و °16 فالشمال.[55] أقل درجة ديال لحرارة تسجلات فمدينة رانفورلي ؤوصلات ل°25.6− وهادشي فعام 1903.[56] نيوزيلاندا كايطراو فيها بزاف ديال لأعاصير ولبرد لكتير. ف2 فبراير 1936 داز أسوء إعصار فلقرن لعشرين.[57] ف25 يوليوز و14 غشت 2011 دازت عاصيفة دلبرد والتلج قاصحة بزاف لدرجة أول مرة يطيح التلج فأوكلاند من 80 عام وأول مرة يطيح التلج فلبحر ديال ويلينݣطون من 1976.[58]

عيون لكلام[بدل | بدل لكود]

  1. "NZ eighth happiest country in the world". nzherald.co.nz. تطّالع عليه بتاريخ 17 يوليوز 2015.
  2. Jacomb, Chris; Holdaway, Richard N.; Allentoft, Morten E.; Bunce, Michael; Oskam, Charlotte L.; Walter, Richard; Brooks, Emma (2014). "High-precision dating and ancient DNA profiling of moa (Aves: Dinornithiformes) eggshell documents a complex feature at Wairau Bar and refines the chronology of New Zealand settlement by Polynesians". Journal of Archaeological Science (بنڭليزية). 50: 24–30. doi:10.1016/j.jas.2014.05.023.
  3. Wilmshurst, J. M.; Hunt, T. L.; Lipo, C. P.; Anderson, A. J. (2010). "High-precision radiocarbon dating shows recent and rapid initial human colonization of East Polynesia". Proceedings of the National Academy of Sciences. 108 (5): 1815–1820. Bibcode:2011PNAS..108.1815W. doi:10.1073/pnas.1015876108. PMC 3033267. PMID 21187404.
  4. Bunce, Michael; Beavan, Nancy R.; Oskam, Charlotte L.; Jacomb, Christopher; Allentoft, Morten E.; Holdaway, Richard N. (7 November 2014). "An extremely low-density human population exterminated New Zealand moa". Nature Communications (بنڭليزية). 5: 5436. Bibcode:2014NatCo...5.5436H. doi:10.1038/ncomms6436. ISSN 2041-1723. PMID 25378020.
  5. See 1904 paper by A. Shand on The Early History of the Morioris
  6. Shapiro, HL (1940). "The physical anthropology of the Maori-Moriori". The Journal of the Polynesian Society (بنڭليزية). 49 (1(193)): 1–15. JSTOR 20702788.
  7. Wilson, John. "European discovery of New Zealand – Abel Tasman". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 16 يناير 2010.
  8. Cook's Journal, 7 October 1769, National Library of Australia, http://southseas.nla.gov.au/journals/cook/17691007.html, visited 20120409
  9. McLintock, Alexander Hare; Lucas, Percy Hylton Craig. "Settlement from 1840 to 1852". An Encyclopedia of New Zealand 1966 (بنڭليزية). Ministry for Culture and Heritage.
  10. "Treaty events 1800-49 - Treaty timeline | NZHistory, New Zealand history online". nzhistory.govt.nz. Ministry for Culture and Heritage. تطّالع عليه بتاريخ 26 July 2020.
  11. Orange, Claudia (20 يونيو 2012). "Treaty of Waitangi - Interpretations of the Treaty of Waitangi". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 13 غشت 2019.
  12. "Crown colony era". NZ History. Ministry for Culture and Heritage. 14 يوليوز 2014. تطّالع عليه بتاريخ 14 غشت 2017.
  13. Coleman, Andrew; Dixon, Sylvia; Maré, David C (شتنبر 2005). "Māori economic development – Glimpses from statistical sources" (PDF). Motu. pp. 8–14. تطّالع عليه بتاريخ 4 ماي 2014.
  14. Anne Else, ed., Women Together A History of Women's Organizations in New Zealand (Wellington: Daphne Brasell, 1993)
  15. "History guide". ww100.govt.nz. WW100 New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 7 يونيو 2018.
  16. David Littlewood, "Conscription in Britain, New Zealand, Australia and Canada during the Second World War," History Compass 18#4 (2020) online
  17. Malcolm McKinnon, ed., New Zealand Historical Atlas (David Bateman, 1997), Plate 79.
  18. David Hackett Fischer (2012). Fairness and Freedom: A History of Two Open Societies: New Zealand and the United States. Oxford U.P. p. 368. ردمك 9780199912957.
  19. D. Ian Pool, "Post-War Trends in Maori Population Growth", Population Studies (1967) 21#2 pp. 87–98 in JSTOR
  20. Sorrenson, M. P. K. (2012) [1996]. "Ngata, Apirana Turupa". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. Dictionary of New Zealand Biography. تطّالع عليه بتاريخ 14 غشت 2017.
  21. Keane, Basil (يونيو 2012). "Ngā rōpū tautohetohe – Māori protest movements". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 13 غشت 2017.
  22. David Hackett Fischer, Fairness and Freedom: A History of Two Open Societies: New Zealand and the United States (2012)
  23. "1970s Key events". NZ History. Ministry for Culture and Heritage. 24 غشت 2019.
  24. Barry Gustafson, His Way: A Biography of Robert Muldoon (2000) ch 21
  25. "NZ-Australia Closer Economic Relations (CER)". New Zealand Ministry of Foreign Affairs and Trade. تطّالع عليه بتاريخ 13 غشت 2017.
  26. James, Colin (يونيو 2012). "National Party – Shifting rightwards". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 13 غشت 2017.
  27. "Why travel on an OE?, Working Holidays in New Zealand – Overseas experience New Zealand travel & OE". Work New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 13 غشت 2017.
  28. Stephen Levine and Nigel S. Roberts, eds. Key to Victory: The New Zealand General Election of 2008 (Victoria U.P, 2010)
  29. "New authority created for Canterbury rebuild". The Beehive (بنڭليزية). New Zealand Government. تطّالع عليه بتاريخ 13 غشت 2017.
  30. "Sixth Labour govt: What's in store for NZ". Radio New Zealand (بنڭليزية). 20 أكتوبر 2017. تطّالع عليه بتاريخ 30 يناير 2019.
  31. "Christchurch terror attack: Death toll rises to 50". Newshub (بنڭليزية). تطّالع عليه بتاريخ 17 مارس 2019.
  32. Bayer, Kurt; Leasl, Anna (24 غشت 2020). "Christchurch mosque terror attack sentencing: Gunman Brenton Tarrant planned to attack three mosques". New Zealand Herald. تطّالع عليه بتاريخ 24 غشت 2020.
  33. "New Zealand mosque shootings kill 49". BBC News. 15 مارس 2019. تطّالع عليه بتاريخ 16 مارس 2019.
  34. Edwards, Jono (28 March 2019). "City's Muslims say thank you to PM". ODT. تطّالع عليه بتاريخ 3 June 2019.
  35. Patterson, Jane (10 أبريل 2019). "First details about gun buyback scheme released". Radio New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 10 أبريل 2019.
  36. Devlin, Collette (10 أبريل 2019). "Gun buyback framework established as first step towards determining compensation". Stuff. تطّالع عليه بتاريخ 10 أبريل 2019.
  37. "2013 Census definitions and forms: U". Statistics New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 30 أبريل 2014.
  38. "Glossary". localcouncils.govt.nz. Department of Internal Affairs. تطّالع عليه بتاريخ 30 أبريل 2014.
  39. "Local Government Act 2002 No 84 - Interpretation". تطّالع عليه بتاريخ 2008-07-17.
  40. "Local Government Act 2002 No 84 - Part 1, Schedule 2". تطّالع عليه بتاريخ 2008-07-17.
  41. "How government works". New Zealand Government (بنڭليزية). تطّالع عليه بتاريخ 2018-12-13.
  42. "2018 Census totals by topic – national highlights" (Spreadsheet). Statistics New Zealand. 23 شتنبر 2019. تطّالع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020.
  43. "QuickStats About Culture and Identity - Statistics New Zealand". stats.govt.nz. تطّالع عليه بتاريخ 4 يوليوز 2010.
  44. "2018 Census totals by topic national highlights" (XLSX). Statistics New Zealand. table 26. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. تطّالع عليه بتاريخ 30 مارس 2020.
  45. Zuckerman, Phil (2006). Martin, Michael (ed.). The Cambridge Companion to Atheism (PDF). Cambridge University Press. pp. 47–66. ردمك 978-0-521-84270-9. تطّالع عليه بتاريخ 8 غشت 2017. Unknown parameter |s2cid= ignored (مساعدة)
  46. Walrond, Carl (ماي 2012). "Atheism and secularism – Who is secular?". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 8 غشت 2017.
  47. Kaa, Hirini (مارس 2017). "Ngā hāhi – Māori and Christian denominations – Ringatū and Rātana". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 4 أبريل 2020.
  48. "2018 Census place summaries". stats.govt.nz. Statistics New Zealand. 23 شتنبر 2019. تطّالع عليه بتاريخ 30 مارس 2020.
  49. Graham, Ian J. et al. 2008. A continent on the move : New Zealand geoscience into the 21st century. The Geological Society of New Zealand in association with GNS Science. ردمك 978-1-877480-00-3
  50. Campbell, Hamish & Hutching, Gerard 2007. In search of ancient New Zealand, Penguin Books in association with GNS Science. ردمك 978-0-14-302088-2
  51. Te Ara Encyclopedia of New Zealand An overview of New Zealand's geology
  52. Walrond, Carl (مارس 2009). "Natural environment – Climate". Te Ara – the Encyclopedia of New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 13 نونبر 2016.
  53. Mean monthly rainfall مؤرشف 2017-08-06 فموقع وايباك ماشين, NIWA.
  54. "NIWA Climate Data". NIWA. تطّالع عليه بتاريخ 24 يوليوز 2013.
  55. Mullan, Brett; Tait, Andrew; Thompson, Craig (March 2009). "Climate – New Zealand's climate". Te Ara – the Encyclopedia of New Zealand. تطّالع عليه بتاريخ 14 November 2016.
  56. "NZ's temperature record hits new low - minus 25.6degC". The New Zealand Herald. 12 يوليوز 2011. تطّالع عليه بتاريخ 12 يوليوز 2011.
  57. "Winds and storms: Looking back at the Wahine Storm". NIWA. تطّالع عليه بتاريخ 23 يونيو 2013.
  58. Felim McMahon (15 غشت 2011). "Kiwis marvel at Auckland and Wellington snow". Storyful. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2014. تطّالع عليه بتاريخ 1 ماي 2013.
Wikimedia Commons تقدر تزيد شوف بزاف د صور و معلومات ديال New Zealand ف ويكيميديا كومنز.