انتقل إلى المحتوى

لوغات ديال مالطا

سمع (فيشي)
من ويكيپيديا
وتيقة ديال التصويت ب تلاتة د اللوغات ف لإنتخابات د 1930 لي تّلغات من بعد، مكتوبة ب لمالطية، النڭليزية و الطاليانية

مالطا عندها جوج لوغات رسميين، لمالطية و النڭليزية. تال 1934، كانت الطاليانية تاهيّ محسوبة لوغة رسمية ف مالطا. ف لقرن 19 و 20، كانو لمالطيين باقين كيناقشو لمسألة ديال اللوغات ف بلادهوم، سيرتو الدور لي خاص يلعبوه هاد اللوغات التلاتة. و بزاف منهوم قادرين يهضرو النڭليزية و الطاليانية مزيان، و كيفهمو شوية تا اللهجات ديال شمال إفريقيا.

ف 2022، لبيرو لوطني د لإحصائيات د مالطا ڭال بلي 90% د السكان عندهوم علّاقل معرفة أساسية ديال لمالطية، 96% عندهوم معرفة أساسية د النڭليزية، 62% د الطاليانية، و 20% د لفرانساوية. على حساب الصونداج لي دارو لؤروباروميطر ف 2012، 98% د لمالطيين كيهضرو لمالطية، 88% ب النڭليزية، 66% ب الطاليانية، و 17% ب لفرانساوية. هادشي كيبيّن تطور ديال لمعرفة د لمالطيين ب اللوغات، حيت ف 1995، كانو 98% كايعرفو ل لمالطية، 76% ل النڭليزية، 36% ل الطاليانية، و 17% ل لفرانساوية. التأتير ديال التلفازة الطاليانية هوّ علاش تزادت لمعرفة بيها عند لمالطيين، كتر من فاش كانت لوغة رسمية.[1]

على حساب إحصاء د 2011، كانو 377.952 واحد ف عمرهوم 10 سنين ؤلا كتر، منهوم 94,7% ڭالو بلي كيهضرو ب لمالطية علّاقل ب نيڤو متوسط، 82،1% كيهضرو ب النڭليزية نيڤو متوسط، و 43،7% ب الطاليانية تاهوما ب نيڤو متوسط ؤلا كتر. لإختيارات لي كانو هوما "مزيان"، "متوسط"، "شوية"، "والو ڭاع".[2] لفرانساوية، الروسية، السپنيولية، و لألمانية هوما اللوغات لأساسيين لخرين لي كيقراو الناس ف الليسي و الجامعة.[3]

لخلفية[بدل | بدل لكود]

نقيشة ب اللاتينية كاترجع ل 1649، على برج لقديسة أڭاطا

ف عام 553 ميلادية، ليونانية ولات لوغة رسمية د مالطا، ب قرار ديال لإمبراطور لبيزانطي يوستينيان. بعدما دخلو ليها لمسلمين ف لقرن 9، ولّات لعربية الصقلية مهضورة تماك تال لقرن 13 بعدما ولّات تابعة ل إمارة صقلية. ليونانية بقات تا هيّ مهضورة من عند الطبقة لمرفحة، تا دخلو النورمانديين ف 1194، و ديجا من عام 1130 كانت اللاتينية بدات كاتاخد بلاصتها.[4]

ل قرون، حكمو لفرسان د مالطا على لڭزيرة، و لي جاو من بزاف د لمناطق د ؤروپا، و اللاتينية كانت منتاشرة ف التخدام ف لمسايل الرسمية.[5][6]

تحت النضام ديال لقديس يوحنا، كانو بزاف د لفرسان فرانساويين، داكشي علاش ولات لفرانساوية مخدّمة من عند الناس ف لحياة ليومية. وخا داكشي الطاليانية بقات مسيطرة ف لمسايل لإدارية، مي لفرانساوية كانت كاتّستعمل ف التوتيق و لخرايط حيت لمهندسين د الجيش كانو أغلبية فرانسيس.[7] لفرانساوية ولات لوغة رسمية د فرانسا ل مدة قصيرة فاش كانو محتلين لڭزيرة مابين 1798 و 1800.[8]

لمالطية[بدل | بدل لكود]

بلاكة د الترحيب مكتوبة ب لمالطية ف دوّار ليا لي كانلقاو فيها لحرف Ħ لمالطي لي كيقابل "ح" د لعربية

لمالطية هيّ اللوغة لوطنية ديال لمالطيين، و وحدة من اللوغات الرسمية ديال مالطا و ديال لإتحاد لؤروپي.[9] هيّ لوغة سامية منحادرة من لعربية الصقلية، ولاكين أغلب كلماتها دابا جايين من اللوغة الصقلية و الطاليانية، على حساب اللسانية لمالطية مي بوتشر. 52% د لكلمات لمالطية عندهوم أصل لاتيني، بسباب التأتير ديال الطاليان، و بشكل قل، ديال فرانسا. مالطا كاتميّز ب كونها لبلاد لؤروبية لوحيدة لي عندها لوغة سامية أصيلة (ماشي غير بسباب لهجرة). لمالطية كاتّكتب ب ألفبائية لاتينية معدّلة، لي مزيودين فيها رشمات بحال ż، ċ، ġ، ħ، و għ.

كاينين لكنات و لهجات ف مالطا لي منحارفين على لمالطية لمعيارية. لعدد د الناطقين ب اللهجات غادي و كينقص، بسباب التأتر ب لمالطية لمعيارية ف لميديا و لمؤسسات د التعليم. لمالطية لمعيارية هيّ براسها غادية و "كاتطلين" و "كاتنڭلز".[3]

لمالطيين الزوازن ؤلا لي كيتواصلو معاهوم كيخدمو اللوغة د لإشارات لمالطية.[10]

النڭليزية[بدل | بدل لكود]

بلاكة ديال لخطر ب جوج لوغات، لمالطية و النڭليزية، ف ڭزيرة كومينو لي تابعة ل مالطا.

قبل لإستقلال ديالها ف 1964، دوّزات مالطا مدة طويلة ف لملكية ديال بريطانيا، و داكشي علاش النڭليزية لوغة رسمية. الشؤون لحوكومية كيتدارو ب اللوغات بجوج، و أغلبية د لمالطيين كيقراو النڭليزية ف لمدراسة. لقراية ف الليسي و الجامعة كاتدار ب النڭليزية بوحدها. ليوم 88% د الناس د مالطا كيهضرو النڭليزية (علاين 400.000 واحد)، ولاكين غير 10% لي النڭليزية لوغتهوم د لم.

النڭليزية لمهضورة ف مالطا مبازية على النڭليزية لبريطانية، و متأترة بزاف ف اللكنة ب لمالطية و الطاليانية، ل درجة بلي شي مرات كاتخلط معاها باش تعطي لهجة كاتسمى لمالطينڭليزية. وخا هادشي لمالطيين من الطبقة لمرفحة كيهضرو النڭليزية لمعيارية ب اللكنة لأصلية ديالها.[مصدر؟]

الطاليانية[بدل | بدل لكود]

فاكتورة ديال تعمار باطو نڭليزي مكتوبة ب الطاليانية، و كاترجع ل 1871. لباطو لي سميتو "أليڭرا" و ف لملكية ديال واحد فراطيلي أڭيوس، كان كيجيب لكسيبة من بنغازي ف ليبيا ل مالطا

ل بزاف د لقرون، و تال 1934، كانت الطاليانية لوغة رسمية د مالطا. و كانت فعلياً كاتعتابر اللوغة د التقافة ف لبلاد من لفترة د لعاودولادة. ف لقرن 19، لمالطيين لي كيأمنو ب لقومية و التوسعية الطاليانية، كانو كيدفعو باش تخدّم الطاليانية كتر، كا نوع ديال التحضير، باش ترجع طرف من الطاليان، كيما كانت طرف من مملكة صقلية تال لقرن 13. ف لعقود اللولة د لقرن 20، كان صراع ف لمجتمع لمالطي على ما تسمى ب "لإشكالية د اللوغة"، لي وصل ل لأوج ديالو قبل من لحرب لعالمية الجاوجة.

ف 1933، تّسحب الدستور بعدما لحوكومة صوّتات على ميزانية ديال تعليم الطاليانية ف لمدارس لإبتدائية.[11] التخدام ديال الطاليانية ف لمسايل الرسمية كانو عندو دوافع سياسية من عند لحيزب لي كان ضد لإصلاح و لكانيسة لكاطوليكية، لي كانت محافضة، و معادية ل السياسات لپروطيسطانطية ديال لبريطانيين.[12]

ليوم 66% د لمالطيين كيهضرو الطاليانية، و 8% "كيفضلو" يخدّموها ف لمسايل ليومية ديالهوم، سيرتو ف التواصل معا لمهاجرين الطاليانيين لي كيجيو مؤخراً ل لبلاد ب أعداد كبيرة.[3][13] وخا النڭليزية خدات بلاصتها ف الرسميات، الطاليانية باقية مستعملة ف لبيزنيس و لخدمة من عند لمهاجرين الطاليان. النسبة د الناطقين بيها دابا كبر بزاف من 14% لي كانت ف 1931 ملي كانت باقية لوغة رسمية.[3]

بزاف د لمالطيين كيتعلمو الطاليانية بفضل التلفازة الطاليانية لي كايوصل لبت ديالها تال مالطا.[1]

لوغات خرين[بدل | بدل لكود]

بلا الطاليانية، بزاف د لمالطيين عندهوم معرفة مزيانة ب لفرانساوية، و شي وحدين كيفهمو ؤلا كيهضرو الصبليونية و لألمانية.[14] كاينين لوغات خرين كيقراوهوم الناس، بحال لعربية و الروسية لي متوفرين ف لمدراسة.

واحد لمودكيرة حوكومية ديال لعام الدراسي 2011-2012[15] كاتحدد بلي هاد اللوغات خاص يكونو متوفرين الدروس ديالهوم ف لمدارس:

فورم 1 (ف جوايه 11 عام ف لعمر)

  • لعربية
  • لفرانساوية
  • لألمانية
  • الطاليانية
  • الصبليونية

هاد اللوغات كيتقراو ل لمدة لكاملة (5 سنين) د التعليم التانوي.

فورم 3 (جوايه عمر د 13 عام)

  • لعربية
  • لفرانساوية
  • لألمانية
  • الطاليانية
  • الروسية
  • الصبليونية

هاد اللوغات كيتقراو ف 3 سنين اللخرة د التعليم التانوي (ليسي).

لميديا[بدل | بدل لكود]

لمنشورات[بدل | بدل لكود]

كاين نفس لعدد د الجورنالات ف مالطا لي كيتنشرو ب النڭليزية و لمالطية، و ماكاين تا واحد ب الطاليانية.

أغلبية د الناس كيفضلو يقراو ب النڭليزية، ب نسبة ديال 61,6% ب نّسبة ل لكتوبا، و 70,89% ب نّسبة ل مجلات. يالله 35,8% د لمالطيين كيفضلو يقراو كتوبا و 22,7% كيفضلو يقراو مجلات ب لمالطية.

الراديو[بدل | بدل لكود]

ف الراديو، الطاليانية واخدة لبلاصة د النڭليزية، و متقاسمة هاد لإمتياز معا لمالطية، ف لوقت لي كاين عدد قليل د لمحطات د الراديو ب النڭليزية.

على حساب بحت تدار ف 2004، 82,41% د الشعب كيسمعو ل الراديو ب لمالطية بشكل منتاضم، 25,41% ب الطاليانية، و 14,69% ب النڭليزية.[3]

التلفازة[بدل | بدل لكود]

لقنوات د التلفازة لمحلية كيبتو سيرتو ب لمالطية و شي مرات ب النڭليزية. مي بزاف د الناس عندهوم أكصي ل قنوات برانية من الطاليان، لمملكة لمتحدة، و بلدان خرين د ؤروپا، ؤ تا لميريكان، يا ب لانطير، ؤلا ب سرابس رقمية ؤلا تا ب الساطليت.

التخدام د لمالطية ف أنتيرنيت[بدل | بدل لكود]

تال حدود 2005، لمالطية ماكانتش مخدمة بزاف ف أنتيرنيت، و أغلبية د السيتات "لمالطيين" مكتوبين ب لوغات خرين. من بين 13 سيت مالطي، 12 كانو ب النڭليزية، بما فيهوم واحد مكتوب ب لوغة خرة لي ماشي مالطية.[16] على حساب لؤروباروميطر (2011) يالله 6،5% د لمالطيين كيفضلو يقلّبو و يقراو ب لمالطية ف أنتيرنيت، وخا 82% د الناس كيڭولو بلي خاص يكونو جميع السيتات د مالطا عندهوم ڤيرسيون ب لمالطية. على حساب التحليل ديال مّالين لبحت، هادشي كيدل بلي لموشكيل ماشي التعالي ؤلا لإحتقار ديال اللوغة د لم، مي ضعف لمحتوى بيها ف أنتيرنيت.[17]

لموستقبال[بدل | بدل لكود]

السيناريوات لمومكينة ديال الموستقبال د لمالطية هوما محط مداكرة بين لأكاديميين. التنوع اللهجاوي ف لمالطية غادي و كينقص، و كاين تأتير ديال النڭليزية و الطاليانية، زيادة على التخلاط ديال اللوغات ف لهضرة. لپاطيرنات الليكسيڭرافية و لڭراماتيكية غادية و كاتّنڭلز، و كاينين تا فاميلات مرفّحين لي ولاو كيهضرو ب النڭليزية بشكل كامل ف الدار، وخا هاد لفينومين باقي نادر. ولاكين من ناحية خرة، لإمتصاص ديال تأتيرات لوغاوية شي حاجة لي عادية ف التاريخ د اللوغة لمالطية، لي باقي نسبة عالية بزاف د السكان كيهضرو بيها.[3]

عيون لكلام[بدل | بدل لكود]

  1. ^ a b Country profile: Malta BBC News; [2008/01/10]; [2008/02/21]
  2. ^ "Final Report of the 2011 CENSUS OF POPULATION AND HOUSING" (PDF). National Statistics Office, Malta: 149. 2014. مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 2020-06-21. تطّالع عليه ب تاريخ 2024-02-17.
  3. ^ a b c d e f Ignasi Badia i Capdevila; A view of the linguistic situation in Malta; NovesSL; [2004]; retrieved on [2008-02-24]
  4. ^ Vella، John (2016). "The Rock-cut Church of Bormla: Origins and Developments" (PDF). www.um.edu.mt. تطّالع عليه ب تاريخ 2020-10-14.
  5. ^ Cassar، Carmel (2011). "Malta and the study of Arabic in the sixteenth and nineteenth centuries" (PDF). Turkish Historical Review. 2 (2): 128–130. doi:10.1163/187754611X603083. ISSN 1877-5454.[ليان مهرس ديما]
  6. ^ Cassar Pullicino، J. "G. F. Abela and the Maltese Language". Abela: Essays. Malta Historical Society. ص. 30. مأرشيڤي من لأصل ف 8 ماي 2017.
  7. ^ Pullicino، Mark (2013). The Obama Tribe Explorer, James Martin's Biography. MPI Publishing. ص. 74. OCLC 870266285. ردمك 978-99957-0-584-8.
  8. ^ Marco، Elena di (2013). "The state of the Maltese economy at the end of the eighteenth century. Considerations based on the deeds of a local notary Stefano Farrugia" (PDF). Journal of Maltese History. Malta: Department of History, University of Malta. 3 (2): 92. ISSN 2077-4338. مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 21 يوليوز 2016.
  9. ^ Antony Hoyte-West. "On the Road to Linguistic Equality? Irish and Maltese as Official EU Languages" (PDF). تطّالع عليه ب تاريخ 26 غشت 2022.
  10. ^ Paggio P، Gatt A (2018). Paggio P، Gatt A (إيديتورات). The languages of Malta (pdf). Berlin: Language Science Press. doi:10.5281/zenodo.1181783. ردمك 978-3-96110-070-5.
  11. ^ "Le iniziative culturali italiane negli anni '30 per Malta e per le comunità maltesi all'estero". تطّالع عليه ب تاريخ 10 شتنبر 2014.
  12. ^ Cassar، Carmel (1988). "Everyday Life in Malta in the Nineteenth and Twentieth Centuries". ف Manuel Victor Mallla (إيديتور). The British Colonial Experience 1800–1964: The Impact on Maltsse Society (PDF). Mireva Publications. pp. 91–126. مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 2020-01-03. تطّالع عليه ب تاريخ 2024-02-17.
  13. ^ European Commission (June 2012). Special Eurobarometer 386: Europeans and Their Languages (PDF) (Report). Eurobarometer Special Surveys. مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 6 يناير 2016. تطّالع عليه ب تاريخ 12 فبراير 2015.
  14. ^ Odriozola، Javier. "El español en la república de malta" (PDF). cvc.cervantes.es. تطّالع عليه ب تاريخ 2020-10-14.
  15. ^ "Archived copy" (PDF). مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 2011-07-22. تطّالع عليه ب تاريخ 2011-03-10.CS1 maint: archived copy as title (link)
  16. ^ "Multilingual issues in Malta". 2008-02-27. مأرشيڤي من لأصل ف 2008-02-24.
  17. ^ "Maltese language hardly used on the internet". تايمز ؤف مالطا. 2011-05-16. تطّالع عليه ب تاريخ 2024-02-17.

مصادر د لقراية[بدل | بدل لكود]

  • Hull, Geoffrey. The Malta Language Question: A Case Study in Cultural Imperialism. Said International, Valletta, 1993.