كائن حي

من ويكيپيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إشريكيا كولاي (E. coliپروكاريوتا، هي كائن حي وحيد الخلية ميكروسكوبي.
أميبيات هي يوكاريوتا وحيدة الخلية.
فطر الپوليبورات ؤ شجر كاسيات البدور هم يوكاريوتا ضخمة متعددة الخلايا.

ف لبيولوجيا، لكائن الحي ولا لمتعضي (ج. المتعضيات) (من اليونانية: ὀργανισμός، أورڭانيسموس، يعني "عضو") هو أي كيان فردي كيجسد خاصيات الحياة، ؤ هو مرادف ل "شكل حياة".

لكائنات لحية كيتكلاساو على حسب علم التصنيف ل بزاف د لمجموعات بحال لحيوانات، نباتات ؤ لفطريات متعددة الخلايا؛ ولا لميكروبات وحيدة لخلية بحال الپروتيستا، البكتيريا و الأركيا.[1] كامل أنواع الكائنات الحية قادرين على التكاتر، التنمية ؤ النمو، الاستقرار الداخلي (الصيانة)، و بعض درجات التجاوب مع المنبهات. البشر، الكالامار، الشومپيون ؤ النباتات الوعائية هم أنواع من الكائنات الحية متعددة الخلايا اللي كتطور من خلايا عادية خلال النمو أنسجة ؤ أعضاء متخصصة.

الكائن الحي ياإما يكون پروكاريوتا ياإما يكون يوكاريوتا، الپروكاريوتا كيتمتلو ف جوجت الدوميناتالبكتيريا و الأركييا. الكائنات الحية اليوكاريوتية كتميز ب امتلاكها ل نواة خلوية مغلفة ب الغشا و كتحتاوي الخلايا ديالها على حيزات إضافية مغلفة كتسمى عُضَيّات (بحال الميتوكوندريونات عند الحيوانات ؤ النباتات ؤ الپلاستيدات عند النباتات ؤ الطحالب، كلهم كيتعتابرو جاو من البكتيريا داخلية التعايش).[2] الفطريات، الحيوانات ؤ النباتات هم أمتلة على ممالك ديال الكائنات الحية عند اليوكاريوتا.

التقديرات على عدد الأنواع الحية الحالية ديال كوكب الأرض كتراوح مابين 2 مليون حتال 1 تريليون،[3] من بينها 1.7 مليون توتقو.[4] كتر من 99% ديال ڭاع الأنواع الحية – واصلين كتر من خمسة مليار نوع حي[5] – اللي كانو عايشين شي نهار هم منقارضين دابا.[6][7]

ف 2016، تم التعرف على مجموعة من 355 جين من آخر سلف مشترك عالمي (LUCA) ديال كامل الكائنات الحية.[8][9]

شوف حتا[بدل | بدل لكود]

لمصادر[بدل | بدل لكود]

  1. Hine, RS. (2008). A dictionary of biology (6th ed.). Oxford: Oxford University Press. p. 461. ردمك 978-0-19-920462-5.
  2. Cavalier-Smith T. (1987). "The origin of eukaryotic and archaebacterial cells". Annals of the New York Academy of Sciences. 503 (1): 17–54. Bibcode:1987NYASA.503...17C. doi:10.1111/j.1749-6632.1987.tb40596.x. PMID 3113314.
  3. Brendan B. Larsen; Elizabeth C. Miller; Matthew K. Rhodes; John J. Wiens (September 2017). "Inordinate Fondness Multiplied and Distributed:The Number of Species on Earth and the New Pie of Life" (PDF). The Quarterly Review of Biology. 92 (3): 230. تطّالع عليه بتاريخ 11 November 2019.
  4. Anderson, Alyssa M. (2018). "Describing the Undiscovered". Chironomus: Journal of Chironomidae Research (31): 2–3. doi:10.5324/cjcr.v0i31.2887.
  5. Kunin, W.E.; Gaston, Kevin, eds. (1996). The Biology of Rarity: Causes and consequences of rare – common differences. ردمك 978-0-412-63380-5. تطّالع عليه بتاريخ 26 May 2015.
  6. Stearns, Beverly Peterson; Stearns, S.C.; Stearns, Stephen C. (2000). Watching, from the Edge of Extinction. Yale University Press. p. preface x. ردمك 978-0-300-08469-6. تطّالع عليه بتاريخ 30 May 2017.
  7. Novacek, Michael J. (8 November 2014). "Prehistory's Brilliant Future". New York Times. تطّالع عليه بتاريخ 25 December 2014.
  8. Weiss, Madeline C.; Sousa, Filipa L.; Mrnjavac, Natalia; Neukirchen, Sinje; Roettger, Mayo; Nelson-Sathi, Shijulal; Martin, William F. (2016). "The physiology and habitat of the last universal common ancestor". Nature Microbiology. 1 (9): 16116. doi:10.1038/nmicrobiol.2016.116. PMID 27562259.
  9. Wade, Nicholas (25 July 2016). "Meet Luca, the Ancestor of All Living Things". New York Times. تطّالع عليه بتاريخ 25 July 2016.
Wikimedia Commons تقدر تزيد شوف بزاف د صور و معلومات ديال Organisms ف ويكيميديا كومنز.