پيدوفيليا

من ويكيپيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الپيدوفيليا هو اضطراب نفسي فين كيمر شي بالغ ولا مراهق كبير من انجداب جنسي اولي ولا حصري اتجاه الاطفال قبل سن البلوغ.[1][2] واخا البنات عادة كتبدا عندهم عملية البلوغ ف عمر 10 ولا 11، و الدراري ف عمر 11 ولا 12،[3] كنتلاقاو أن معايير الپيدوفيليا كتمدد سن ما قبل البلوغ حتى لاج ديال 13 العام.[4] باش يتم التشخيص ديال الپيدوفيليا عند الشخص خاص يكون عندو على الاقل 16 عام، و يكون كبر من الطفل لي قبل سن البلوغ ب 5 سنين على الاقل.[4][5]

ف الدلائل التصنيفية ديال الامراض[بدل | بدل لكود]

الپيدوفيليا كتسمى ف الدليل التشخيصي و الاحصائي ديال الاضطرابات العقلية (DSM-5) ب الاضطراب الپيدوفيلي، هاد الدليل كيعرفها ب أنها پارافيليا كتميز ب رغبات جنسية متكررة و شديدة و تخيلات اتجاه و حول الاطفال قبل سن البلوغ، سوا تم التصرف بناء على هاد الرغبات و التخيلات، سوا كانت غير كتسبب ل الشخص محنة جدب ولا صعوبة ما بين الناس.[4] التصنيف الدولي ديال الامراض (ICD-11) كيعرف الپيدوفيليا على أنها: "نمط استتارة جنسية مستمرة و مركزة و مكتفة—كيفما كتجلى ف استمرار الافكار الجنسية، التخيلات، الدوافع، ولا السلوكيات—كتشمل الاطفال دون سن البلوغ."[6]

استخدامات غالطة ل كلمة پيدوفيليا[بدل | بدل لكود]

ف الاستخدام الشعبي، غالبا كتطبق كلمة "پيدوفيليا" على أي اهتمام جنسي ب الاطفال ولا على فعل الاعتداء الجنسي على الاطفال.[1][2] هاد الاستخدام كيخلط ما بين الانجداب الجنسي ل الأطفال قبل سن البلوغ مع الاعتداء الجنسي على الاطفال، و كيفشل ف التمييز ما بين الانجداب ل القاصرين قبل سن البلوغ، ف سن البلوغ، و بعد سن البلوغ.[7] الباحتين كيوصيو باش يتم تجنب هاد الاستخدامات غير الدقيقة، حيت واخا بعض الناس لي كيرتكبو الاعتداء الجنسي على الاطفال هم پيدوفيليين،[8] المرتكبين ل الاعتداء الجنسي على الاطفال ماشي پيدوفيليين ما عدا الى كان عندهم اهتمام جنسي اولي ولا حصري ب الاطفال قبل سن البلوغ،[7][9][10] و كاينين بعض الپيدوفيليين لي ما كيتحرشوش ب الاطفال.[11]

دراسات و علاج[بدل | بدل لكود]

اول مرة تم التعرف على الپيدوفيليا و تسميتها ب شكل رسمي كان ف أواخر القرن التاسع عشر. و تم اجراء قدر مهم من البحوت ف هاد المجال من التمانينات. على الرغم من أن معضم الحالات الموتقة كانت عند الرجال، راه كاينين حتى النسا لي كيبان عندهم هاد الاضطراب،[12][13] الباحتين كيفتارضو ان التقديرات لي متاحة كتقلل من العدد الحقيقي ديال الإنات الپيدوفيليات.[14]

ما تم تطوير حتى شي علاج ل الپيدوفيليا، و لكن كاينين تيراپيات يمكن ليهم يقللو من احتمالية الشخص باش يرتكب اعتداء جنسي على الاطفال. الاسباب الدقيقة ديال الپيدوفيليا ما تمش التأسيس ليها ب شكل قاطع.[15] بعض الدراسات ربطت الپيدوفيليا عند المرتكبين ديال الجرائم الجنسية ب شدود عصبي و امراض نفسية مختلفة.[16]

مراجع[بدل | بدل لكود]

  1. 1.0 1.1 Gavin H (2013). Criminological and Forensic Psychology. SAGE Publications. p. 155. ردمك 978-1118510377. تطّالع عليه بتاريخ 7 يوليوز 2018.
  2. 2.0 2.1 Seto, Michael (2008). Pedophilia and Sexual Offending Against Children. Washington, D.C.: American Psychological Association. p. vii. ردمك 978-1-4338-2926-0.
  3. Kail, RV; Cavanaugh JC (2010). Human Development: A Lifespan View (5th ed.). Cengage Learning. p. 296. ردمك 978-0495600374.
  4. 4.0 4.1 4.2 Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders, 5th Edition. American Psychiatric Publishing. 2013. تطّالع عليه بتاريخ 25 يوليوز 2013.
  5. "The ICD-10 Classification of Mental and Behavioural Disorders Diagnostic criteria for research World" (PDF). World Health Organization/ICD-10. 1993. Section F65.4 "Paedophilia". تطّالع عليه بتاريخ 2012-10-10.
  6. "ICD-11 for Mortality and Morbidity Statistics". World Health Organization/ICD-11. 2018. section 6D32 Pedophilic disorder. تطّالع عليه بتاريخ 7 يوليوز 2018.
  7. 7.0 7.1 Ames, M. Ashley; Houston, David A. (August 1990). "Legal, social, and biological definitions of pedophilia". Archives of Sexual Behavior. 19 (4): 333–42. doi:10.1007/BF01541928. PMID 2205170.
  8. Hall RC, Hall RC (2007). "A profile of pedophilia: definition, characteristics of offenders, recidivism, treatment outcomes, and forensic issues". Mayo Clin. Proc. 82 (4): 457–71. doi:10.4065/82.4.457. PMID 17418075.
  9. Blaney, Paul H.; Millon, Theodore (2009). Oxford Textbook of Psychopathology. Oxford Series in Clinical Psychology (2nd ed.). Cary, North Carolina: Oxford University Press, USA. p. 528. ردمك 978-0-19-537421-6.
  10. Edwards, Michael. James, Marianne (ed.). "Treatment for Paedophiles; Treatment for Sex Offenders". Paedophile Policy and Prevention (12): 74–75.
  11. Cantor, James M.; McPhail, Ian V. (September 2016). "Non-offending Pedophiles". Current Sexual Health Reports. 8 (3): 121–128. doi:10.1007/s11930-016-0076-z.
  12. Seto, Michael (2008). Pedophilia and Sexual Offending Against Children. Washington, D.C.: American Psychological Association. pp. 72–74. ردمك 978-1-4338-2926-0.
  13. Goldman, Howard H. (2000). Review of General Psychiatry. New York: McGraw-Hill Professional Psychiatry. p. 374. ردمك 978-0-8385-8434-7.
  14. Cohen, Lisa J.; Galynker, Igor (June 8, 2009). "Psychopathology and Personality Traits of Pedophiles". Psychiatric Times. 26 (6). تطّالع عليه بتاريخ 7 مارس 2014.
  15. Seto, Michael (2008). Pedophilia and Sexual Offending Against Children. Washington, D.C.: American Psychological Association. p. 101. ردمك 978-1-4338-2926-0.
  16. Seto, Michael (2008). "Pedophilia: Psychopathology and Theory". In Laws, D. Richard (ed.). Sexual Deviance: Theory, Assessment, and Treatment (2 ed.). New York City: The Guilford Press. p. 168.
Wikimedia Commons تقدر تزيد شوف بزاف د صور و معلومات ديال Pedophilia ف ويكيميديا كومنز.