لأرز د لأطلس

من ويكيپيديا
لأرز د لأطلس
معلومات عامة
سميتو لعيلمية Cedrus atlantica (إيلي أبل كاريير، 1855) 1855
لحالة د لحفاضة أنواع مهددة بالانقراض
لخاصية د ترتاب نوع (بيولوجيا)
كاينتامي ل أرز
لمناسلة
نوع لفاكية مخروط صنوبري
لخاريطة ديال فين عايش لكائن
معلومات خرين
لكائن مصدر ديال زيت الأرز
*خشب الارز
موصوف ف هاد لمصادر Flora Reipublicae Popularis Sinicae, volume 7


لأرز د لأطلس (لإسم لعلمي Cedrus atlantica) هو نوع ديال النبات تابع ل لڭنس ديال لأرز من لفصيلة ديال صَّنوبر.[1][2][3][4] لأغلبية ديال لعولاما تايصنفوه على أنو نوع بوحدو مستاقل على نّواع لخرة ديال لأرز.[5] الأرز هو شجرة كاتعيش بزاف، لحجم ديالها متوسط، خضرة لعام كامل، كاتنتامي ل تنضيمة ديال الصنوبريات، كاتنوض ف رتفاع بين 1000 و2200 ميترو، فوق سطح د لبحر، ف لمناخ لمتوسطي. الطول ديالها بين 30 و45 ميترو، كاتنوض ف الجبال ديال لأطلس بين لمغريب و لجزاير، و تا ف الجبال ديال الريف ف لمغريب، كيفما كاتوفر جو مزيان للعيش ديال بزاف د لحيوانات، أولها زّعطوط، و كاتعيش هاد الشجرة 1000 عام، و تقدر توصل شي مرات تال 3000 عام.[6][7]

الشكل[بدل | بدل لكود]

الطول ديال الشجرة ديال لأرز داير بين 30 و 45 ميترو، أما العرض ديالها، داير بين ميترو و جوج ميترو، هاد الشجرة كاتشبه بزاف للأرز ديال لبنان، لخشب ديالها فيه ريحة زوينة، و اللحى ديالها سميك، و لأغصان عريضة، عندها وراق د ليباري خضرين، الطول ديالهم بين 10-25 ملم. و معروفة بلي كاتقاوم لأمراض، حيت كاتنتج براعم جديدة بلاصة لبراعم لي مراض. كاتعيش هاد الشجرة تقريبا 1000 عام، و تقدر تصل شي مرات تا ل 3000 عام. كاتنتج واحد لفاكهة مخروطية عامرة ب لحبوب سميتها لكوز د لأرز عزيزة على لقرودا و لكبورا و الطيور.[7][8]

لانتشار[بدل | بدل لكود]

لجزاير[بدل | بدل لكود]

كانت الشجرة ديال لأرز قبل منتاشرة بزاف ف الجبال ديال لمغريب و لجزاير، لكن ف لعقود اللخرة نقصات بزاف لمساحة ديالها. حاليا ف لجزاير نقدرو نلقاوها فلأطلس التَلي لي شاد من الشرق للغرب بشكل طولي، خاصة ف جبال لبابور و جبال جرجرة و لونشريس و جبال زكار، و تا فلقمم ديال جبال لأطلس الصحراوي بلخصوص جبال لأوراس، لمساحة لإجمالية ديال لأرز ف لجزائر هي 90 ألف هيكطار، و أقدم شجرة عندها 900 عام، و كاين ف جبال لأطلس لبابوري.[8][9]

لمغريب[بدل | بدل لكود]

واخا الشجرة ديال الأرز د لأطلس موجودة بزاف ف لجزائر، أكبر مساحة ديالها هي لي ف لمغريب، و لي كاتوصل تال 134 ألف هيكطار من لمجموع ديال لمساحة د المغرب، و كاتنوض على رتفاع 1000 و 2200 ميترو على لمستوى د السطح د لبحر، و كاتنتاشر ف الجبال د لأطلس، بشكل كبير ف لأطلس لمتوسط، و بشكل متوسط ف لأطلس لكبير، و بشكل قليل ف لأطلس الصغير، زيادة على جبال الريف ف الشمال د لمغريب، على شكل غابات نقية د لأرز، ولا غابات مخلطة معا نواع خرة د الشجر، خاصة لبلوط لخضر.[10][11]

لحجم ديال شجرة الأرز دالأطلس مقارنة معا الحجم ديال الإنسان

لبيئة[بدل | بدل لكود]

لغابات ديال لأرز لأطلسي، هوما بلايص مزيانين للعيش ديال لحيوانات، سوا الطيور ولا الثديات ولا الزواحف و لحشرات، لكن تايبقى أشهر حيوان معروفين بيه هاد لغابات هو لقرد زعطوط، و هو نوع ديال لقرودا د لمكاك، لي كاتعيش ف شمال إفريقيا، و تاياكلو لحبوب لي تاياكونو ف لفاكهة ديال لأرز، و التوت ديال لخلا لي كتير ف لويدان و حدا الضايات، كيف تايعيشو فهاد لغابة مشاش ديال لخلا، و بن أوى، و الدياب الذهبية، و لغزال لأمازيغي، و غيرها من الثديات لي مهددة ب لإنقراض، كيف ما كانت هاد لغابات شحال هادي موطن ديال السبوعا و النمورا د لأطلس، و غيرهم.[12]

لأمراض[بدل | بدل لكود]

فاش كتعادا الشجرة د لأرز بشي مرض، كاتنتج ل راسها براعم جديدة كاتبدل بيهم لبراعم لي مراض باش تحمي راسها، هادشي علاش هي شجرة مقاومة. [1]

تاريخ شجرة لأرز[بدل | بدل لكود]

حدا مدينة أزرو ف لأطلس لمتوسط، كاينة معلمة سياحية معروفة سميتها أرز ڭورو، و هي شجرة ديال لأرز قديمة، ف لمنطقة، عمرها فايت 8 ديال لقرون، واخا ماتت هاد الشجرة بسبب لعمر ديالها، لكن مزال واقفة ف بلاصتها، كاتشهد على التاريخ ديال لأرز فهاد لمنطقة لي قديم ب لألاف د لأعوام. تسمات هاد الشجرة ب أرز ڭورو على سميت لجينيرال لفرانساوي لي عينوه على هاد لبلاصة ف الفترة ديال لإستعمار لفرانساوي للمغريب، و سميتو لجينيرال هنري جوزيف أوجين ڭورو. أما بخصوص سّباب ديال تسمية، تانلقاو 2 ديال لحكايات، حكاية كاتقول بلي تسمات هكا حيت كاتشبه للجنرال لي كانت عندو غير يد وحدة بحال هاد الشجرة لي كان عندها غير فرع واحد كبير، أما لحكاية التانية كاتقول بلي الشجرة تسمات عليه حيت كان عزيز عليه يريح تحت منها و يستمتع ب الظليلة ديالها.[13]

لإستعمالات[بدل | بدل لكود]

شجرة ديال لأرز د لأطلس نواحي خنيفرة

لخشب ديال لأرز[بدل | بدل لكود]

لخشب ديال لأرز د لأطلس معروف ب لجودة و لقيمة ديالو، لدرجة رجعو تايلقبوه بالدهب لخضر، بسبب التمن ديالو لي غالي بزاف، يقدر يفوت 2 د لمليون سانتيم مغريبية للميترو لمكعب، لي تايخلي لإستهلاك ديالو غي ف يد لمرفّحين، حيت تفراش الدار بيه رجع مظهر ديال لعياقة. [2][14]

زيت خشب لأرز[بدل | بدل لكود]

هاد الزيت تايخرجوها من لخشب ديال لأرز، عندها ستعمالات كتيرة و قيمة قتصادية طالعة.[8]

سياحة[بدل | بدل لكود]

الشجرة ديال لأرز كاتوفر للسياح الظليلة، بحكم لحجم لكبير ديالها، ؤ وراقها لي كتار و خوضر لعام كامل، عاد باش الريحة ديالها و لجمالية ديال الشكل ديالها، هادا علاش تايزوروها الناس من لعالم كامل.[14]

لأدوية و لماكياج[بدل | بدل لكود]

الشجرة د لأرز تايخرجو منها بزاف ديال الدوايات الطبيعية، و تا لپرودويات ديال التجميل و لماكياج.[15]

تّحنيط و لبني[بدل | بدل لكود]

كان لأرز هو الشجر لي تايتستعمل بزاف ف لحضارات لقديمة ديال لبحر لمتوسط، حيت خدموها لفراعنة ف التحنيط، و خدموها ف حضارات بلاد الرافدين ف لبني.[14]

سكان[بدل | بدل لكود]

كاين بزاف ديال لمدون الصغيرة و لعروبيات و لڨيلاجات وسط الغابات ديال الأرز د لأطلس، من أشهر هاد لمدون مدينة أزرو ف لأطلس لمتوسط ف لمغريب، لي رتابطات لهوية ديالها بهاد الشجرة. لي تايمز السكان ديال مناطق لي فيها لأرز أنهم أمازيغ، و تايعيشو بالسرحة و شوي ديال السياحة، و أغلبهم إيما رحّال إيما نص رحّال، تايهاجرو من أدرار ل أزغار كل عام.

وقعو شي تحولات ف الطريق باش تايعيشو الناس فهاد لمناطق، لي خلاهم يضغطو كتر على لغابة باش يقدرو يعيشو، بحال فاش حيد لمخزن ف لمغريب لحق لشي قبايل باش يهبطو ل أزغار وقت التلج، و رجعو تايدوزو الشتا ف الجبل، لكن التلج تايغطي لأرض و ماتايلقاو بهايمهم ماياكلو، و تايضطرو يفطو لأغصان ديال لأرز باش يوكلوهم، كيف ما تزاد بزاف لعدد ديال لبهايم لي تايرعاو فاش رجعو شي ناس برانيين تايستتمرو ف السرحة فهاد لمنطقة، و تاينافسو الناس ديال لمنطقة، لي خلى الضغط على لغابة يزيد، و خلى ناس لمنطقة يسمحو فهاد لحرفة و خاصة الشباب لي تايلقاو الربح كتر ف التقطاع و لبيع ديال الشجر بشكل ماشي قانوني. أما لمناطق لي فيها الزراعة، تا هي تضررات حيت الدولة نزعات لملكية ديال بزاف د لأراضي الزراعية و الرعوية السلالية، و نزعات تا لحق ف لإستفادة من لما من بعض لقبايل، لي خلالهم يبدلو لحرفة و يضغطو على لغابة باش يلقاو باش يعيشو.[12]

السياحة[بدل | بدل لكود]

لغابات ديال لأرز عزيزة على السياح لي تايجيو ليها من لعالم كامل، باش يستمتعو بيها و ب لمناخ لي كاتوفور، تانلقاو متلا بلي شجرة أرز ڭورو بوحدها تايزورها ف لعام أكثر من ستين ألف سائح، زيادة على لمدون لي حدا لغابة د لأرز لمعروفة بلي مدون سياحية، بحال إفران و أزرو ف لمغريب. باش يتضبط هاد لقطاع د السياحة، تدارو منتزهات و محميات وطنية ف لمغريب و لجزائر، بحال لمنتزه لوطني ديال إفران، لي تاينظم لممرات السياحية، و تاينسق باش يوفر بنية تحتية مزيانة و يحافظو على لإستدامة. ب لإضافة لهادشي كاينين خدمات سياحية خرة صغيرة و كبيرة و متوسطة مرتابطة ب لغابة ديال لأرز، بحال لوطيلات و لوبيرجات، و دور ضيافة، و الرياضات د الجبل بحال السكي و لمشي و طلوع الجبال ف إطار السياحة لإكولوجية د الجبل.[16]

الأخطار[بدل | بدل لكود]

الغابات ديال لأرز نقصات ب 75 فلمية تقريبا فالعقود اللخرة، هادشي خلاها تصنف فليستا الحمرا ديال الأنواع لمهددة بالإنقراض، لي تايديرها لإتحاد الدولي لحماية اللبيئة. و من بين الأخطار لي تاضر بالأرز ديال الأطلس كاين:

السرحة العشوائية[بدل | بدل لكود]

العدد ديال الريوس دلبهايم تزاد بزاف فالمناطق دالأطلس، هادشي تايخلي التجدد ديال الشجرة دالأرز يكون ضعيف، حيت لبهايم تايعفسو على الزريعات و حبوب اللقاح و تاياكلوهم، و تاياكلو تا الشتلات الصغار.[10]

العقار[بدل | بدل لكود]

بزاف ديال المناطق فالجبل، بالخصوص فالمغرب، كاتعرف مشاريع سياحية جديدة مغربية ؤ براوية، كاتدار غالبا في الأراضي السلالية ديال السرحة، هادشي تايخلي السراحة يسرحو النهار كامل فالغابة، الشي لي تايضر بيها [12]

زعطوط[بدل | بدل لكود]

القرد زعطوط أثرات عليه تا هو السرحة العشوائية، حيت لبهايم رجعو تاياكلو لعشوب لي فالأرض، لي كانو مهميمين ليه حيت تايزودوه بمواد غذائية موهيمة، و هكا رجع تاياكل اللحى ديال الشجر دالارز باش يعوض بيه هاد النقص، و تايخلي الشجر عريانين معرضين للموت.[17]

لحطب[بدل | بدل لكود]

الغابات ديال الأرز معروفة أنه تايتم استغلالها بزاف على قبل لخشب ديال الأرز لي تايقولو ليه الذهب لأخضر، حيت لجودة ديالو عالية، و الثمن ديالو غالي، و نقدرو نقسمو الأنوان ديال الاستغلال ل 3:[18]

لإستغلال بالقانون[بدل | بدل لكود]

المندوبية السامية دالماء والغابة فالمغرب تادير مزادات علنية كاتعرض فيه للبيع قطع غابوية مختلفة، الشاري تايكون عندو الحق يقطع الشجر ديال الأرز لي كاين فهاد القطع، لي علامتاو ليه المندوبية بالأحمر، على اساس شي شروط، في إطار التهييئ ديال الغابة.[17]

للإستغلال لمنظم الخارج على القانون[بدل | بدل لكود]

المقصود بيها المافيات المتخصصين في النهب ديال الأرز، و هوما عصابات مسلحة و مجهزة بتقنيات متطورة (رموكات، كاميوات، بيكوبات، مناشر ديال تريسينتي، مكحلات ...)، و تاينشطو غالبا فالليل. بعض الناس لي ناشطين فالبيئة تايتاهمو المخزن فالمغرب بالتواطئ معا هاد المافيات والمعاونة ديالهم، الشي لي خلى السكان يخرجو أكثر من مرة يحتاجو على هادشي.[19]

الإستغلال العشوائي الخارج على القانون[بدل | بدل لكود]

المقصود بيها هو لقطيع ديال الشجر من الناس ديال المنطقة، هاد الظاهرة كثرات بزاف مؤخرا، خصوصا بين الشباب، بسبب البطالة لي كاتنتاشر بشكل كبير فهاد لبلايص، و المستوى المعيشي لي ناقص، بالاضافة للأثار ديال التغيرات المناخية، الشي لي تايخلي الشباب يتاجر فالأرز باش يربح لفلوس [19]

التبدل دالمناخ[بدل | بدل لكود]

تايتسبب التبدال ديال المناخ في التهديد ديال الأرز الأطلسي، بسبب النقص ديال الشتا والثلج، و الزيادة ديال الحرارة، و كثرة لعوام لي فيهم الجفاف.[20]

سياحة والمشاريع[بدل | بدل لكود]

المشاريع سياحة لي ماكاتحققش شرط الإستدامة كاتهدد هاد المناطق، حيت تالقاو بزاف ديال منتجاعت والمرجبات السياحية فهاد المناطق لي كاتعمر لابيسينات كل مرة، الشيء لي تاينقص من النيڤو ديال الماء لي تحت الأرض، بحال الشكل ديال تيران دلغولف ميشليفن لي كاين نواحي بنصميم وسط الغابة، لي تايستهلك بزاف ديال الماء، ولا لوزين ديال الماء لمعديني ديال عين إفران لي نقص من الجهد ديال لعيون، و بعد المار على الجذورا ديال الأرز [21]

لحريق[بدل | بدل لكود]

لحريق من أكبر المشارك لي تايعاني منها الأرز، حيت تادمرو بسرعة، هاد المشكل تايعاني منو المغرب والجزاير، بحال الشكل ديال جبال الريف لي كاتحرق فيها الغابة ديال الأرز كل عام تقريبا.[22]

لحماية ديال الأرز[بدل | بدل لكود]

باش نحميو الأرز الأطلسي، السلطة فالمغرب والجزاير خداو بزاف ديال الإجراءات، بحال قرار تشجير مليون شجرة أرز أطلسي، ف1000 هكتار في حدود عام 2024 فالجزاير، كيف ما كاتنظم المندوبية الما والغابة فالمغرب حملات ديال التشجير و تاطور بيبينييرات خاصين بالتنبيت ديال الأرز، و تايخدمو على التهيئة ديال لغابة باش يضمنو للشجر يوصلهم حقهم ديال الماء والشميسة، عاد باش حملات التحسيس فالمدارس، و محاولات باش يخلقو خدامي باديلين للناس دالمنطقة، و التأسيس ديال المنتزهات والمحميات ديال الأرز.[23]

عيون لكلام[بدل | بدل لكود]

  1. ^ "Cedrus atlantica (Atlantic Cedar)". web.archive.org. 2014-07-27. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  2. ^ "Taxonomy Browser". web.archive.org. 2018-08-19. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  3. ^ taxonomy. "https://web.archive.org/web/20220709100219/https://www.ncbi.nlm.nih.gov/Taxonomy/Browser/wwwtax.cgi?mode=info". web.archive.org. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23. External link in |title= (معاونة)
  4. ^ "Species Cedrus atlantica - Hierarchy - The Taxonomicon". web.archive.org. 2016-03-04. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  5. ^ "Cedrus atlantica (Endl.) Manetti ex Carrière — The Plant List". web.archive.org. 2019-11-29. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  6. ^ "شجرة الارز الاطلسي". trea.deminasi.com. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  7. ^ a b "ملا تعرفه عن أشجار الارز". web.archive.org. 2019-11-25. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  8. ^ a b c "Huile Essentielle Cèdre de l'Atlas". JOUDOR (ب لعربية). تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-22.
  9. ^ "— General map of North Algeria with the location of the cedar forests.... | Download Scientific Diagram". web.archive.org. 2020-04-25. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  10. ^ a b "شجرة الأرز .. الكنز المغربي الذي يتهدده الرعي الجائر". Hespress - هسبريس جريدة إلكترونية مغربية (ب لعربية). 2015-06-01. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  11. ^ Mouad (2015-06-08). "غابات الأرز في المغرب هي الأكبر مساحة ضمن الدول المطلة على المتوسط | مملكتنا" (ب لعربية). تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  12. ^ a b c NEDDI, Mounir (06 - 2019)، "Espace forestier et aménagement des zones de montagne dans le moyen atlas central, cas du parc national d'Ifrane"، https://www.researchgate.net/، FLSH Mohammedia
  13. ^ "أرز "كورو" بالمغرب.. ذاكرة استعمار تتحدى تصاريف الزمن". web.archive.org. 2021-04-21. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  14. ^ a b c "الأهمية الاقتصادية لشجرة الأرز – e3arabi – إي عربي" (ب لعربية). تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  15. ^ "شجرة الأرز: إليك فوائدها وفوائد زيتها". Webteb (ب لعربية). تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  16. ^ "المنتزه الوطني "تازكا"". web.archive.org. 2022-08-05. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  17. ^ a b "AmouddouTV112 Le macaque et le cèdre أمودو/ النسناس والأرز - YouTube". web.archive.org. 2020-05-03. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  18. ^ "اجتثاث أشجار الأرز يهدد الغابات بالأطلس الكبير". Hespress - هسبريس جريدة إلكترونية مغربية (ب لعربية). 2019-01-17. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  19. ^ a b "مافيا «الذهب الأخضر» تُعدم ألف شجرة أرز بميدلت وتُقبر 20 هكتارا كل سنة". AL ITIHAD (ب نڭليزية). 2020-02-23. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  20. ^ "تغير المناخ وقطع الأخشاب يهددان أشجار الأرز في المغرب – اليوم 24". web.archive.org. 2019-02-25. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  21. ^ "مصطفى لمودن - تفويت ماء عين بنصميم لشركة مغربية، جمعية العقد العالمي للماء تدين وتستنكر". الحوار المتمدن. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  22. ^ "الحرائق في المغرب .. الجيش وطلعات "كنادير" أمام النيران ضواحي إفران". Hespress - هسبريس جريدة إلكترونية مغربية (ب لعربية). 2022-08-22. تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.
  23. ^ بزاعي، ع. "المساء - غرس مليون شجيرة أرز أطلسي في آفاق 2024". المساء (ب لعربية). تطّالع عليه ب تاريخ 2022-08-23.