انتقل إلى المحتوى

لحرب لأهلية د ميانمار (2021-)

من ويكيپيديا
مراجعة 10:34، 12 مارس 2024 من DarijaBot (مداكرة | مساهمات) (إصلاح ديال طّاڭات د لعيون)
(فرق) → مراجعة قدم | المراجعة اللخرة (فرق) | مراجعة جدد ← (فرق)
لحرب لأهلية د ميانمار (2021-)
لحرب لأهلية د ميانمار
معلومات أساسية
نوع د لمطايفة حرب أهلية
طرف من صراع دخلاني ف ميانمار
لبلدان لمعنية ميانمار
تاريخ د لبدية 5 ماي 2021
ساحات ؤ معارك Siege of Myawaddy



لحرب لأهلية د ميانمار لمعروفة تا ب التورة د الربيع د ميانمار ؤلا لحرب الدفاعية د الشعب هيّ حرب أهلية طارية دابا ف ميانمار لي كاتعتابر طرف من صراعات داخلية بداو من 1948، و شعلات مزيان من 2021 بعد نقيلاب عسكاري ف ميانمار، و لقمع لي طرا بعد مضاهرات ضد النقيلاب.[1][2] تال حدود يناير 2024، لألاف ديال لعساكريا ستسلمو بلا مقاتلة، منهوم 6 د الجينيرالات.[3] كاينين مراقبين كيڭولو بلي لقوات ديال طاطماداو (الجيش د ميانمار) "باقين شادين و مسلحين مزيان"، و بلي عندهوم حولافا برانيين و مونة كبيرة.[4][5]

لأمم لمتحدة ڭالت ف مارس 2023، بلي 17.6 مليون د الناس ف ميانمار محتاجين معاونات إنسانية، 1.6 مليون ترحلو من ديورهوم، و 55000 مبنى مدني تعرض ل التخريب.[6] جوايه 40000 واحد هربو ل بلدان مجاورة بحال لهند و طايلاند.[7]

عيون لكلام

[بدل | بدل لكود]
  1. ^ "Myanmar Violence Escalates With Rise of 'Self-defense' Groups, Report Says". Voice of America. Agence France-Presse. 27 يونيو 2021. مأرشيڤي من لأصل ف 8 يناير 2022. تطّالع عليه ب تاريخ 12 فبراير 2022.
  2. ^ "Myanmar anti-coup insurgents destroy police post, kill security forces -media". Euronews. Reuters. 23 ماي 2021. مأرشيڤي من لأصل ف 5 يناير 2022. تطّالع عليه ب تاريخ 12 فبراير 2022.
  3. ^ Head، Jonathan (23 يناير 2024). "Myanmar's army is losing – and facing fire from a militant monk". BBC. تطّالع عليه ب تاريخ 24 يناير 2024.
  4. ^ Selth، Andrew (16 دجنبر 2023). "It is too early to write off Myanmar's junta". East Asia Forum. تطّالع عليه ب تاريخ 25 يناير 2024.
  5. ^ "The tatmadaw, junta down but not out". The Hindu. 17 دجنبر 2023. تطّالع عليه ب تاريخ 25 يناير 2024.
  6. ^ "More than two years on, impact of Myanmar military coup 'devastating' - UN News". news.un.org (ب نڭليزية). 2023-03-16. تطّالع عليه ب تاريخ 2024-02-14.
  7. ^ Mike (15 شتنبر 2022). "Mass Exodus: Successive Military Regimes in Myanmar Drive Out Millions of People". The Irrawaddy (ب نڭليزية). مأرشيڤي من لأصل ف 26 أكتوبر 2022. تطّالع عليه ب تاريخ 22 شتنبر 2022.