راسمالية

من ويكيپيديا
(تحولات من راسماليت)

لبورصة ديال هونك كونݣ. لبورصة من لبلايص لمهمة ف الراسمالية.

آدم سميت، واحد من اللي أترو ف التاريخ ديال الراسمالية.

لهرم ديال الراسمالية على حساب الناس اللي تينتاقدوها.

رّاسمالية (نّݣليزية: Capitalism) هوا سيستيم قتيصادي مبني على لملك لخاص د وسائل د لإنتاج و لخلق د السلعة و سّرابس باش يردو الرباح. لخصائص لأساسية د الراسمالية هوما: لملك لخاص، التْدْكاس د راس لمال، السوق التنافسي، لإعتراف بحق المْلِـيك، لمبادلات لحرة، و لخدمة ب لخلاص. فقتصاد السوق الراسمالي، لعملية د لماخدة د لقرار و لإستتمار كتكون بيد الناس المْلْاك د تروة (مّالين شّكارة)، ولا لمْلَاكات، ولا وسيلة د لإنتاج ف سّواق لقتيصادية  ولا السواق د راس-المال، ف لوقت لي  لأتمان و التفراق د السلعة كيتحدد ب لأساس  على طريق لمنافسة لي كتوقع فسواق السلعة و سّرابس.[1][2][3]

لعولامة د لقتيصاد، سّوسيولوجيا، لقتيصاد السياسي، و لمؤرخين تبناو وجهات نضر مختالفة ف تّحليل ديالوم د الراسمالية و ميّزو بين الشْكَال لمتباينة ف تّطبيق ديالها. من بين هاد الشكال: الراسمالية مولات مبدأ "ماتدخّلش" ولا كتسمى راسمالية السوق لحر، راسمالية الرفاهية، راسمالية الدولة، و لأناركو-راسمالية. فكل شكل من شكال الراسمالية كيتلقاو نيڤويات متنوعة د السواق لحرة، تَمْلاكْت لعامة، لعوائق لي كتواجه التنافس لحر، و السياسات لإجتماعية لي كتصْدر الدولة. زيد على هاد الشي، كتفاوت بين هاد الشكال د التطبيق د راسمالية درجات لمنافسة ف السواق، دور د تدخل الدولة و لفرض ديالها ل لقوانين، و لمدى د تملاكت د دّولة.

الشغلات لمتعلقة ب لقياس لمحدد د حرية السواق لمختالفة و لقوانين المْنْضْمَة ل تاملاكت لخاصة كاملين كيدخلو ف سّياسة. لغاليبية د لقتيصادات الراسمالية لي كاينة ليوم هيا قتصادات مخلطة كتجمع بين عناصر د سوق لحر معا تدخل الدولة و شي مرات حتى التخطاط لقتيصادي.

قتصادات السوق توجدو تحت شكالات مختالفة د لحكومات، و ف وقات و بلايص مختالفة، و تقافات متعددة. لمجتمعات الراسمالية لعصرية تطورات ف ؤروپا لغربية ف واحد لعملية لي نتجات عليها التورة الصناعية. من داك لوقت، السيستيمات الراسمالية (سيستيمات بدرجات مختالفة ف تّدخل لمباشر د لحكومة) ولات مهيمنة ف لعالم لغربي و مازالة ليوم كاتنتاشر. ب لخصوص حيت لكبر لقتيصادي (النمو لقتيصادي) ميزة د هاد السيستيم الراسمالي.

لإتيمولوجيا[بدل | بدل لكود]

لكونسيـپط ديال capitalist، لي كيعني مول راس-لمال (مول شّكارة)، بان قبل من لكونسيـپط "capitalism" لي كيرجع تّخدام ديالو ل لوسط د لقرن سبعطاش. أصل هاد لكلمة هوا capital، ولي تطورت من لكلمة لّاتينية capitale لي مأصلة من caput لي كتعني "راس". capitale ف لقرن طناش و تلطاش تخدمات بمعنى السطوك د السلعة، لكريدي، و لا سومة د لفلوس عليها ليزانطيري. معا 1283 ولات لكلمة كتخدم بمعنى لأصول د راس-لمال د شي شركة تجارية، و شي مرات تخدمات بتبادل معا شي كلمات بحال تروة، فلوس، كريدي، سلعة، أصول، ملاكات، و زيد و زيد.

كتاب Hollantse Mercurius (نقدرو نطرجموها ب "تّجارة لهولاندية") خدّم "capitalists" ف عام 1633 و عام 1654 باش يوصف لملّاك د راس-لمال. ف لفرونسي، إيتيين كلاڤير شار ل رّاسماليين ف عام 1788 ربع سنین قبل ما تّخدم ف اللغة النݣليزية من عند لكتاتبي أرتر يونݣ ف كتابو تسافيرات ف فرانسا (Travels in France) لي خرج ف 1792. ف كتابو د 1817 مباديء ف لقتصاد السياسي و الضريبة (Principles of Political Economy and Taxation) داڤيد ريكاردو شار ل "الراسماليين" بزاف د لمرات. الشاعر النݣليزي صامويل تيلر كولريدج خدم "الراسمالي" ف قصيدتو كلام لميدة (نّݣليزية: Table Talk) ف 1823. پيير-جوزيف پرودون نزل لكونسيپط ف خدمتو اللولة ف 1840، شنو هوا لملاك؟ (?What is Property)، باش يشير ل الناس لملاكة د راس-المال. بانجامين ديزرائيلي ستعمل هاد لكلمة ق كتابو د 1845 سيبيل (Sybil).

لكونسيپط د "الراسمالية" ب لمعنى ديالو لعصري كيتنسب تّخدام ديالو ل لوي بلان ف عام 1850 ب قولتو: "شنو لي كنسمي الراسمالية هي التفرد د شي ناس براس-لمال و لإقصاء د باقي نّاس منو"، و پيير-جوزيف پرودون ف عام 1861 ب قولتو: "السيستيم لقتيصادي و جّتيماعي لي كيكون فيه راس-لمال، لمصدر د الرباح، ما كينتاميش ل هادوك لي كيخدمو ب عرق كتافوم فيه". شار كارل ماركس ب ستيمرار ل راس-لمال "capital" و ل "لموضيل د لإنتاج الراسمالي" ف كتابو رّاسمال (Das kapital) لي صدر ف 1867. ماركس ما خدمش لفورما "capitalism"، ولكن ف بلاصتها خدم "راسمالي/capitalist" و "موضيل لإنتاج الراسمالي".

ف النݣليزية، capitalism أول مرة بانت على حساب الديكسيونير د أوكسفورد (OED) ف عام 1854 فرواية عائلة نيوكامز (The Newcomes) د لكتاتبي ويليام مياكپيس تاكيري، ف هاد الرواية لكلمة جات بمعنى "تكون عندك ملكية د راس-لمال".

تاريخ[بدل | بدل لكود]

الراسمالية ب صيغتها لعصرية يمكن التتبع ديالها ل ضّهور اللول د الراسمالية الزراعية و لمركنتاليت (mercantilism) ف لبدية د نّوضة لؤروپية ف مجموعة د لمدون-الدول بحال فلورانسا. ل مدة د قرون راس-لمال كان بشكل أولي كيتْلقا على واحد النطاق ضيق ف نشاطات تجارية د لكرا و التسلاف، و ف شي مناسبات كيتلقا ف صناعات صغيرة معا لخدمة ب لخلاص. كاين تاريخ طويل د واحد التبادل بسيط د السلعة و كا نتيجة إنتاج بسيط د سّلعة، لي هوا سّاس اللول د نمو راس-لمال من تّجارة. ف لعصر الدهبي د لمسلمين، قدرو يساهمو ف سياسات قتصادية راسمالية بحال التجارة لحرة و تابنكيت (جميع سّرابس لي كاتقدموم لبانكة بحال لخزين د لفلوس و لمعطة د لكريديات...)، و ب فضل تّخدام ديالوم ل نّماري لغبارية (لي كاتسما تا "نّماري لهندوعربية") سهالت عملية التزمام و لمحاسبة. هاد لإبتكارات هاجرات ل أوروپا على طريق الشْرْكات معا مدون بحال ڤينيس و پيزا. قدر لماطيماتيسيان الطالاياني فيبوناتشي، من بعد سفرة ديالو على بلدان لبحر لمتوسط و لإحتكاك ديالو معا تجار مسلمين، يشيع تّخدام د نّماري لغبارية ف أوروپا.

الراسمالية الزراعية[بدل | بدل لكود]

ف لقرن 16، الساسات لقتيصادية د السيستيم لفلاحي لفيودالي ف نّݣليز بدات كتزعزع بشكل كبير مع نهيار د السيستيم المنورالي و لرض ولات بين ليدين د عدد قليل د لملّاكا د لرض لي قدرو يتحكمو ف ملاكات بزاف. ف بلاصت سيستيم د لخدمة مبني على القنانة (ar)، لخدّاما ولاو بشكل متزايد كيخدمو ف جزء من قتصاد شامل مبني على لفلوس. هاد السيستيم حط واحد الضغط على لملّاكا د لأراضي و لكرّايا د لأرض باش يرفعو لمردودية د لفلاحة باش يردو الرباح. الضعف د السلطة لأريسطوقراطية لي كانت كتقلع فائض القيمة من الفلاحة خلا لأريسطوقراطيين يقلبو على وسائل ستيغلال حسن. و فنفس لوقت كان على لكرايا يطورو وسائل لخدمة ديالوم باش يزداهرو ف بيئة د سوق خدمة تنافسي. ولى لكرا د لأرض خاضع ل لقوى د سوق لقتيصادية ماشي السيستيم السابق لي مبني على لإلتزامات لعرفية و لفيودالية لي كان سيستيم راݣد.

Wikimedia Commons تقدر تزيد شوف بزاف د تّصاور و لمعلومات ديال Capitalism ف ويكيميديا كومنز.

عيون لكلام[بدل | بدل لكود]

  1. ^ زيمباليست، أندرو؛ شيرمان، هاوارد ج.؛ براون، ستيوارت (أكتوبر 1988). Comparing Economic Systems: A Political-Economic Approach. Harcourt College Pub. pp. 6–7. ردمك 978-0-15-512403-5. Pure capitalism is defined as a system wherein all of the means of production (physical capital) are privately owned and run by the capitalist class for a profit, while most other people are workers who work for a salary or wage (and who do not own the capital or the product)
  2. ^ روسر، ماريانا ڤ.؛ روسر، ج. باركلي (23 يوليوز 2003). Comparative Economics in a Transforming World Economy. MIT Press. ص. 7. ردمك 978-0-262-18234-8. In capitalist economies, land and produced means of production (the capital stock) are owned by private individuals or groups of private individuals organized as firms
  3. ^ كريس دجينكس. Core Sociological Dichotomies. لندن. ص. 383. Capitalism, as a mode of production, is an economic system of manufacture and exchange which is geared toward the production and sale of commodities within a market for profit, where the manufacture of commodities consists of the use of the formally free labor of workers in exchange for a wage to create commodities in which the manufacturer extracts surplus value from the labor of the workers in terms of the difference between the wages paid to the worker and the value of the commodity produced by him/her to generate that profit
Midori Extension.svg
هادي زريعة ديال مقالة خاصها تّوسع. تقدر تشارك ف لكتبة ديالها.