تفرڭيعات د لمرصا د بيروت 2020

من ويكيپيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تفرڭيعات د لمرصا د بيروت 2020، هي تتابع، فـ4 غشت 2020 جوايه 6 د لعشية، ديال جوج تفرڭيعات وقعو ف لمرصا د بيروت ف لوبنان. تفرڭيعة تانية تسببات ف ضرر بشري ؤمادي كبير.

سياق[بدل | بدل لكود]

قبل تفرڭيعات كان لقتيصاد لوبناني ف حالة د لأزمة، حيت لحوكومة مقدراتش تخلص لكريديات لي عليها، ؤطاحت لقيمة د ليرة، ؤ طلع معدل لفقر ب كتر من 50%.[1]

إم ڤي غوسوس[بدل | بدل لكود]

غوسوس (ع ليمن) ف لمرصا د بيروت فـ2017. لباطيمة د زرع (ع ليسر)، ؤ شي باطو ما معروفش ف لوسط.

فـ23 شتنبر 2013 ، واحد لباطو د سلعة، إم ڤي غوسوس، بضراپو د مولدوڤا كان غادي من باتومي (جورجيا) ل بيرا (موزامبيق)، ؤ هاز معاه 2750 طن من نترات لأمونيوم.[2][3] ف طريق ديالو، ضطر يوقف ف لمرصا د بيروت ب سباب مشاكل ف لموطور.[4] مورما قلبوه ناس د لمرصا، لقاو بيلا غوسوس ماصالحش باش يمشي ف لبحر، ؤ منعوه باش يكمل طريقو.[4][5] لباطو كان فيه تمنية د لؤكرانيين ؤ روسي واحد[م 1]، ؤ مورما تدخل لقنصل د ؤكرانيا، خمسة د لؤكرانيين رجعو لبلادهم، ؤ خلاو ربعا منهوم معا لباطو.[م 2]

مول لباطو، بزناس روسي عايش ف قبرص إڭور ڭريشوشكين، طاح ف لإفلاس[م 3]، ؤ هادوك لي كانو كاريينو مابقاوش مهتمين بيه، داكشي علاش لباطو تخلا عليه مولاه.[7]

صافط بزاف د لمسؤولين ديال ديوانة رسائل لقضاة كيطالبو فيها باش تحل هاد لقضية د سلعة لي حجزو عليها، ؤ قتارحو إما يصدرو نترات لأمونيوم للخاريج ولا تعطا للجيش لوبناني ولا تباع لشاريكة ديال لمتفجرات لوبنانية[م 4].[3] هاد رسائل تصافطو ف 27 يونيو ؤ 5 دجنبر 2014 ؤ 6 ماي 2015 ؤ 20 ماي ؤ 13 أكتوبر 2016 ؤ 27 أكتوبر 2017.[3] وحدا من رسائل لي تصافطات ف 2016 مكتوب فيها بلي لقضاة ما رضوش على طلبات لقديمة.[3]

تفرڭيعات[بدل | بدل لكود]

ف لعشية د 4 غشت 2020، تشعلات لعافية ف واحد ديپو حدا لباطيمة د زرع ف لمرصا د بيروت. تصافط موراها فرقة د تسعود د لبومبيا ؤ فرملي واحد واحد باش يطفيو لعافية؛ قال ليهم واحد من سيكيريتي د لمرصا بلي هاداك "راه غير هانڭار ديال لعاب د لعافية".[9] ملي وصلو لبومبيا لقاو بيلا لعافية كبيرة بزاف.[10] تفرڭيعة لولة كانت صغيرة ؤ دارت سحابة ديال دخان فوق لعافية معاها شعايلات د ضو قالو كاتشبه لعاب د لعافية.[11] تفرڭيعة تانية كانت كبر بزاف ؤ وقعات جوايه 18:08.[11][12] هزات وسط بيروت وصافطات سحابة حمرا-ليمونية ف لهوا.[13][14] تفرڭيعة تانية حسو بيها ف شمال إسرائيل ؤ قبرص على بعد 240 كيلومطر.[15][16] قالت هيئة د لمسح جيولوجي لميريكانية بلي تفرڭيعة تحسبات بحال شي زلزال بقوة 3.3[12][17]، ف لوقت لي لمرصد د زلازل لؤردوني قال بلي راه بقوة 4.5.[18]

ساباب[بدل | بدل لكود]

ساباب ما تحددش ديك ساعة[19]، واخا وسائل لإعلام د لحوكومة قالت ف لول بلي داكشي وقع ف واحد ديپو ديال لعاب د لعافية، ف لوقت لي وحدين خرين قالو بلي راه مخزن ديال لبترول ولا ديال شي مواد د شيمي.[20][21][22]

مولاحضات[بدل | بدل لكود]

  1. واحد لمصدر قال بلي طاقم كان فيه تمنية د لؤكرانيين ؤ جوج رواسا.[6]
  2. واحد لمصدر قال بلي ربعة ديال ناس بقاو، ؤ واحد اخور قال بلي بقا "رايس ؤ ربعا د ناس د طاقم".[2][7]
  3. كتب لقبطان بلي ڭريشوشكين علمو بلي راه فلس، والاكين ماتييقوش، ؤ عتابر داكشي ماشي مهم، حيت لي مهم كتر هو ڭريشوشكين تخلا على لباطو، طاقم ديالها، ؤ سلعة لي فيها.[6]
  4. نترات لأمونيوم عندها تاريخ طويل معا لكوارت صيناعية ف لعالم، داكشي علاش بدا كيبعدو منها شوية بشوية بسباب لخوف من ستيخدام ديالها ؤ سلامة.[8]

لمصادر[بدل | بدل لكود]

  1. Balkiz, Ghazi; Qiblawi, Tamara; Wedeman, Ben (5 August 2020). "Beirut explosion shatters windows across Lebanese capital". CNN. مؤرشف من الأصل في 4 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  2. 2.0 2.1 Dagher, Charbel; Maksoud, Christine (October 2015). "m/v Rhosus – Arrest and Personal Freedom of the Crew" (PDF). The Arrest News (11). مؤرشف (PDF) من الأصل في 5 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 5 August 2020.
  3. 3.0 3.1 3.2 3.3 Azhari, Timour (5 August 2020). "Beirut blast: Tracing the explosives that tore the capital apart". Al Jazeera. تطّالع عليه بتاريخ 5 August 2020.
  4. 4.0 4.1 Jørgensen, Lars Bach (5 August 2020). "Ekspert forklarer, hvad der sandsynligvis skete i Beirut" [Expert explains what probably happened in Beirut]. TV 2 (بدانماركية). تطّالع عليه بتاريخ 5 August 2020. The large amount of potentially dangerous fertilizer has been there since 2014, when the Moldavian ship Rhosus had to port due to engine problems.
  5. * Voytenko, Mikhail (23 July 2014). "Crew kept hostages on a floating bomb – m/v Rhosus, Beirut". fleetmon. مؤرشف من الأصل في 4 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
    • "Rhosus". Fleetmon [vessel tracker database]. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  6. 6.0 6.1 "First pictures emerge of a Russian man whose ammonium nitrate cargo detonated in the port of Beirut". siberiantimes.com. تطّالع عليه بتاريخ 6 August 2020.
  7. 7.0 7.1 Untila, Stela (5 August 2020). "Substanța care a provocat explozia din Beirut a fost adusă de nava unui rus sub pavilionul R. Moldova". NewsMaker (برومانية). تطّالع عليه بتاريخ 5 August 2020.
  8. "Ammonium nitrate sold by ton as U.S. regulation is stymied". The Dallas Morning News. مؤرشف من الأصل في 28 February 2018. تطّالع عليه بتاريخ 5 August 2020.
  9. El Deeb, Sarah; Mroue, Bassem (6 August 2020). "In a horrific instant, a burst of power that ravaged Beirut". Associated Press. تطّالع عليه بتاريخ 6 August 2020.
  10. Azhari, Timour (August 2020). "How Beirut firefighters were sent into disaster". Al Jazeera. تطّالع عليه بتاريخ 8 August 2020.
  11. 11.0 11.1 Hubbard, Ben (4 August 2020). "Explosions Rock East Beirut". The New York Times (بنڭليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 4 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  12. 12.0 12.1 "M 3.3 Explosion – 1 km ENE of Beirut, Lebanon". Earthquake Hazards Program. U.S. Geological Survey. تطّالع عليه بتاريخ 5 August 2020.
  13. "Here's what the videos of the Beirut blast tell us about the explosion". Washington Post. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  14. Pickrell, Ryan. "Shocking videos capture massive explosion that rocked the Lebanese capital of Beirut". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 5 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  15. "Beirut explosion updates: Massive blast rocks Lebanese capital". BBC News. مؤرشف من الأصل في 4 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  16. "Like an earthquake': Huge explosion rips through Beirut captured on video". Hindustan Times. 4 August 2020. مؤرشف من الأصل في 5 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  17. Qiblawi, Tamara. "Beirut's residents describe apocalyptic scenes after explosion rocks city". CNN. تطّالع عليه بتاريخ 5 August 2020.
  18. "Devastating: the terrible aftermath of the Beirut explosion". Arab News (بنڭليزية). 5 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 5 August 2020.
  19. Azhari, Timour (4 August 2020). "Hundreds wounded as huge blast rips through Lebanon's Beirut". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 4 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  20. Khoury, Jack; Landou, Noa (4 August 2020). "Massive explosion shakes Lebanese capital, buildings near Beirut port reportedly damaged". Haaretz (بنڭليزية). مؤرشف من الأصل في 5 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  21. Haboush, Joseph; Elkatouri, Omar; Naar, Ismaeel (4 August 2020). "Multiple explosions rock Downtown Beirut: Eyewitnesses". Al Arabiya English (بنڭليزية). مؤرشف من الأصل في 4 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
  22. Chulov, Martin; Safi, Michael (4 August 2020). "Lebanon: at least 78 killed as huge explosion rocks Beirut". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 4 August 2020. تطّالع عليه بتاريخ 4 August 2020.
Wikimedia Commons تقدر تزيد شوف بزاف د صور و معلومات ديال 2020 Beirut explosions ف ويكيميديا كومنز.